وزير خارجية الاحتلال يزور المغرب لتدشين سفارة 'إسرائيلية' بالرباط

بالعربي: سافر وزير خارجية الاحتلال، يائير لبيد، على رأس وفد دبلوماسي صباح اليوم الأربعاء، إلى العاصمة المغربية، الرباط، وذلك في أول زيارة علنية لوزير خارجية" إسرائيلي" للمغرب منذ سنوات. ومن غير المعروف إن كان لبيد سيلتقي الملك المغربي أم لا.

ورجح دبلوماسيون" إسرائيليون" أن يرفع المغرب و دولة الاحتلال التمثيل الدبلوماسي بينهما إلى مستوى السفراء خلال هذه الزيارة.

ويلتقي لبيد وزير الخارجية  المغربي، ناصر بوريطة، ووزيرة السياحة نادية فتاح العلوي، خلال هذه الزيارة التي ستستمر يومين، وهي أول زيارة لوزير خارجية للاحتلال منذ العام 2003، وخلالها يدشن لبيد والوفد المرافق له الممثلية الدبلوماسية" الإسرائيلية "في الرباط، كما سيقوم الوفد" الإسرائيلي "بزيارة الكنيس في الدار البيضاء.

وكتب لبيد تغريدة على حسابه على "فيسبوك"، قائلا " نتوجه إلى المغرب غدا في زيارة تاريخية. سنفتح ممثلية رسمية "لإسرائيل" في الرباط، وسنزور الدار البيضاء، ونستعيد السلام بين الدول والشعوب. سنزور أيضا الكنيس في الدار البيضاء لنتذكر معًا الجذور العميقة لمئات الآلاف من الإسرائيليين في الجاليات المغربية".

وأضاف لابيد "أشكر الملك محمد السادس على جرأته ورؤيته. سنعمل مع فريقه على خلق تعاون اقتصادي وسياحي وثقافي يعبر عن العلاقة التاريخية العميقة بين المغرب وإسرائيل".

وفي 10 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أعلنت دولة الاحتلال  والمغرب، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد توقفها عام 2000. وأصبح المغرب بذلك رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع الاحتلال، خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

من جانب آخر عبرت العديد من الفعاليات المغربية غير الحكومية، امس الثلاثاء، عن رفضها زيارة وزير خارجية الاحتلال يائير لابيد، الذي يصل العاصمة الرباط اليوم الأربعاء.

وذكرت تقارير إعلامية مغربية أن رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، لن يكون في استقباله فور وصوله.

من جانبها قالت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين عبر صفحتها على فيسبوك، إن الزيارة مرفوضة وتعد إساءة في حق المغرب وطعناً في حق فلسطين.

وأضافت أن التوجه التطبيعي في السياسة الخارجية للدولة، مناقض لموقف ومسؤوليات المغرب تجاه قضية فلسطين.

بدورها، رفضت نقابة الجامعة الوطنية للتعليم، زيارة لبيد.

ودعت في بيان لها، إلى الانخراط في حملة إعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لدعم فلسطين و ضد زيارة وزير خارجية" إسرائيل".

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية