الفلسطيني "علار" تنظم حملة دعائية ترويجية للمحال والمصانع لدعم الاقتصاد المحلي


"تخطت مرحلة جباية الضرائب لتقدم العديد من الخدمات المتقدمة بعيداً عن الكهرباء والماء" قال رئيس قسم العلاقات العامة في بلدية علار شمالي طولكرم، عامر شديد، واصفًا نشاطات وإنجازات وطموحات البلدية وخطتها المستقبلية.

ويوضح شديد، أن "بلدية علار ومنذ قرابة الشهرين بدأت بحملة دعائية ترويجية للمصانع والمتاجر وأصحاب الحرف في علار، وذلك من خلال إعداد تقارير عن تلك المنشآت تتضمن العنوان وأرقام التواصل والخدمات والمنتجات المقدمة، حيث تنشر تلك التقارير عبر صفحة البلدية على الفيسبوك وموقعها الإلكتروني، لأنهما يحظيان بنسبة مشاهدة عالية من قبل أهالي البلدة وغيرها".

ويتابع شديد: تهدف الحملة بالدرجة الأولى إلى تنشيط التجارة والاقتصاد في المناطق المصنفة "ج" والتي تعتبر أقل حظاً من غيرها، خاصة أن معظمها مناطق ريفيه أي أن رؤوس الأموال في العادة تتجه للمدن. مشيراً إلى أن هذه الخطوة تبقى على رؤوس الأموال في هذه المناطق وتشجع دورتها مما يزيد من فرص العمل ويقلل نسب البطالة.

ويؤكد بأن البلدية على أهبة الاستعداد دائماً لمد يد العون لكل من يطرح فكرة أو مشروع استشماري جديد يمكن أن يشغل الأيدي العاملة وينشط من اقتصاد البلدة بأن توفر له الكهرباء والماء والتراخيص وشق الطرق بأسعار منافسة وبطريقة الدفع اللاحق، أي بعد مباشرة العمل وتحقيق الأرباح.

وفي ذات السياق، يقول مدير معصرة علار الوطنية، إياد عسراوي، من بلدة علار، بأن "الحملة التي تنفذها البلدية تلفت أنظار الناس سواء داخل الوطن أو خارجه لما تقدمه علار من تجارة بمختلف الأنواع والأصناف". مشيراً إلى أن عددًا كبيرًا من الناس تواصلوا مع المعصرة لشراء الزيت بعد عرض تقرير البلدية الذي أظهر جودة الزيت وطريقة التعبئة الحديثة والصحية له.

ويؤكد صاحب مصنع شديد للبلاط نعيم شديد أن البلدية تدعم بشكل كبير فتح أسواق جديدة للمنتجات، وتعّرف الجمهور بها خاصة ممن لم يعرفها مسبقاً وتذكر من يعرفها بوجودها، مشيراً إلى أنه تم التواصل معه لطلب وشراء البلاط من مصنعه خاصة من الجهات والمؤسسات الحكومية والرسمية.

من جانبه، يقول صاحب محل للألمنيوم عماد طقاطقه، بأن "البلدية من فترة وجيزة أعدت تقريرها عن مهنته وعمله متأملاً بأن يزداد إنتاجه وطلب الشراء منه في الفترة القادمة أسوة بمن سبقوه ولاحظوا الفرق بعد إعداد تقرير عن أعمالهم".



التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية