حكومة الاحتلال تحقق في قيام دول أوروبية بتقديم مدرعاتها لأوكرانيا

بالعربي:  نقل موقع "أكسيوس" الامريكي، عن مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى، أن حكومة الاحتلال لم توافق على تصدير مركبات عسكرية إلى أوكرانيا، وأن التحقيقات جارية في صور آلياتها بحوزة القوات الأوكرانية.

ووفقا للموقع فأن حكومة الاحتلال لم توافق على منح مركبات عسكرية لقوات كييف، وأن عمليات التحقيق جارية، لمعرفة كيف وصلت المدرعات Amir الى القوات الأوكرانية".

وأضاف المسؤول: " المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تجري تحقيقا فيما إذا تم تقديم المدرعات لقوات كييف عن طريق دول أوروبية دون موافقة تل أبيب على ذلك".

وفي وقت سابق أمس، نشرت وسائل إعلام عبرية، صورا لآليات عسكرية بحوزة القوات الأوكرانية من نوع "Amir"، التي تنتجها الشركة الإسرائيلية الخاصة "GAIA".

ورصدت في مقاطعة خيرسون، آليات عسكرية مصفحة إسرائيلية الصنع، تستخدمها قوات كييف.

وأكد الإعلام العبري أن "شركة صناعات أمنية إسرائيلية باعت القوات الأوكرانية منظومات مضادة للطائرات المسيّرة، قادرة على اعتراض عمل طائرات مسيرة قتالية والتشويش عليها".

وكشف الإعلام أنه "يجري بيع هذه المنظومات عن طريق بولندا، من أجل الالتفاف على الحظر الذي تفرضه إسرائيل على بيع أسلحة متطورة إلى أوكرانيا".

وأشار إلى أن "الشركة تقدم تقارير إلى وزارة الحرب الاسرائيلية بشأن بيع هذه المنظومات لبولندا، لكن الوزارة تتظاهر كأنها لا تعلم بحقيقة أن بولندا جهة وسيطة لنقل الأسلحة إلى أوكرانيا".

وفي وقت سابق، قال دميتري مدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن في الاتحاد الروسي تعليقا على احتمال توريد أسلحة إسرائيلية لأوكرانيا، أن إسرائيل "إذا فعلت ذلك فستدمر جميع العلاقات مع روسيا".