د.مصطفى البرغوثي: صعود الفاشية هو أخطر نتائج الانتخابات الإسرائيلية

بالعربي: قال د. مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية  إن صعود الفاشية هو أخطر نتائج الانتخابات الإسرائيلية و التي أظهرت أن المنظومة الحاكمة في إسرائيل انتقلت من العنصرية المتطرفة إلى العنصرية الإجرامية.

وقال البرغوثي ان حصول الأحزاب الفاشية الذي يقودها بن غفير و سموتريش على المركز الثالث و زيادة أصواتهم بنسبة 150% يعني أن المستعمرين المستوطنين في الضفة الغربية أصبحوا قوة حاسمة في الانتخابات الإسرائيلية وهم يقررون السياسات الإسرائيلية، بما في ذلك طموحات بن غفير للتطهير العرقي ضد الفلسطينيين و ضم الضفة الغربية.

وأكد البرغوثي أن نتائج الانتخابات و عودة نتنياهو تعني  التكريس النهائي لمنظومة الأبرتهايد العنصرية و الموت الأكيد لما سمي " حل الدولتين" و تكريس واقع دولة واحدة بنظام أبارتهايد و تمييز عنصري.

وأضاف البرغوثي أن هذه النتائج تؤكد أن اتفاق و نهج أوسلو مات ودفن إلى الأبد ولا حل أمام الشعب الفلسطيني إلا التوحد على نهج كفاحي مقاوم يناضل لتغيير موازين القوى و يسعى ليس فقط لإنهاء الاحتلال بل وإسقاط كل نظام الأبارتهايد و التمييز العنصري الإسرائيلي في كل فلسطين التاريخية وبناء قيادة وطنية موحدة لقيادة ذلك النضال.

وأكد البرغوثي أن البديل لقتل حل الدولتين ليس تكريس نظام دولة أبارتهايد واحدة بل دولة ديمقراطية مع إسقاط كل نظام الأبارتهايد العنصري.

وقال البرغوثي إن الأطراف الدولية  التي تصمت على الجرائم الإسرائيلية وتسمح لإسرائيل بأن تكون فوق القانون الدولي وتمنحها الحصانة من المحاسبة، وتستمر في نهج المعايير المزدوجة كلما تعلق الأمر بحقوق الشعب الفلسطيني مسؤولة عن  تشجيع الاتجاهات العدوانية العنصرية في إسرائيل وتعمق التوجه نحو الفاشية.

وقال ان العالم مطالب اليوم بفرض العقوبات والمقاطعة على نظام الأبارتهايد و الاحتلال و التطرف العنصري الذي يسمح لحزب فاشي بأن يقرر السياسات الإسرائيلية.