الاحتلال يكثف ضغوطه السياسية للإفراج عن جنوده في غزة وحماس ترفض ربط ملف الجنود بإعادة الإعمار

بالعربي: من المقرر أن يصل وزير المخابرات المصرية عباس كامل اليوم الأحد الى فلسطين، حيث سيتوجه الى تل أبيب؛ للقاء "مسؤولين إسرائيليين"، ومن ثم يتوجه إلى مدينة رام الله؛ للقاء الرئيس محمود عباس، ومن ثم الى قطاع غزة للقاء الفصائل.

وفي الوقت الذي سيصل فيه كامل الى فلسطين، فأن وزير خارجية الاحتلال غابي أشكنازي سيزور القاهرة اليوم الاحد، بعد ان غادر وفد جهاز المخابرات العامة المصرية قطاع غزة، مساء امس السبت، متوجهاً إلى تل ابيب، بعدما بحث مع فصائل المقاومة تثبيت الهدنة .

وحسب بعض المصادر الفلسطينية فمن المتوقع ان يصل وزير المخابرات المصرية كامل الى غزة غدا الإثنين؛ لبحث تثبيت وقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في القطاع، وإعادة إعمار ما دمرته تل أبيب، وملف جنود الاحتلال لدى "حماس".

وكانت قناة "كان" العبرية ذكرت مساء أمس السبت  إن حركة "حماس" ترفض مطلباً "إسرائيلياً" يربط قضية إعادة إعمار قطاع غزة، بقضية الجنود "الإسرائيليين" الموجودين لدى حماس منذ سنوات .

القناة قالت إن  مصر "ستكثف جهودها لتزيد من ضغوطها على "إسرائيل" وحركة حماس الفلسطينية والسلطة الفلسطينية، لإجراء محادثات مشتركة برعاية القاهرة".

وتابعت قناة كان أن الضغوط المصرية "تهدف إلى تثبيت وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية بغزة، في ظل رفض حماس المطلب الإسرائيلي الخاص بالجنود".

ولفتت القناة إلى أن وزير خارجية الاحتلال، غابي أشكنازي، "سيطرح قضية الجنود  الإسرائيليين خلال زيارته مصر، الأحد"، بينما تحدث وزير الحرب  بيني غانتس، هاتفياً، الجمعة، مع نظيره الأمريكي لويد أوستن، وناقشا قضية إعادة الجنود "الإسرائيليين" في غزة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية