خلال مؤتمر صحفي.. مركز "مساواة" واللجنة المجتمعية يستعرضان جهودهما لإنهاء الانقسام


رام الله: عقد المركز الفلسطيني لاستقلال المحاماة والقضاء "مساواة" واللجنة المجتمعية لإنهاء الانقسام مؤتمرا صحفيا في الضفة وغزة لاستعراض جهودهما في إنهاء الانقسام، والتي كان أبرزها جمع الأحزاب والشخصيات المستقلة على طاولة "مساواة" لبحث إنجاح حوار الجزائر.

وأكد المؤتمرون على ضرورة التمسك باستقلالية القرار الفلسطيني في المصالحة واحترام حق الشعب في اختيار ممثليه عبر انتخابات دورية ونزيهة يتم احترام نتائجها للانتقال من حالة الانقسام الى الوحدة.

ودعوا إلى رفع نسبة مشاركة المرأة في الترشح للانتخابات والاتفاق على آلية مشاركة المقدسيين في الانتخابات، ووضع آلية لتمكين الفلسطينيين في الداخل والخارج من الانتخاب والترشح للمجلس الوطني.

وقالت عضو اللجنة المجتمعية ممثلة عن مركز "مساواة" رشا خضور لشبكة بالعربي، إن المؤتمر عُقد للتعريف باللجنة ونشاطاتها التي نفذتها والتي ستنفذها مستقبلا، إضافة إلى التحضير للمؤتمر الوطني الذي سيعقد بتاريخ 25/2/2023.

وأوضحت خضور أن المؤتمر سيكون سيد نفسه، حيث سيتم دعوة كافة الفئات المجتمعية دون تحفظ، وسيتم تشكيل 4 لجان من شخصيات متخصصة خلال المؤتمر لصياغة استراتيجية وطنية وفق معايير العدالة الانتقالية.

من جانبه، قال طارق حرباوي عضو اللجنة المجتمعية لشبكة بالعربي، إن الأصل هو العدالة والوحدة لذلك يجب السعي نحو تحقيقها، والتي تتطلب التنازل من كافة الأطراف. مشيرا إلى أن سبب تكريس الانقسام هو وجود أشخاص مستفيدون وأخرون متضررون منه.

بدورها، أوضحت عضو اللجنة المجتمعية د. مجد عودة، لشبكة بالعربي، أن مركز "مساواة" يهدف من خلال المؤتمر الى انهاء الانقسام وتعزيز المصالحة الوطنية بالاستعانة بآليات العدالة الانتقالية الأربع، وهي لجان كشف الحقيقة والمساءلة والإصلاح المؤسسي وبرامج جبر الضرر والتعويض.

وخلال كلمته في المؤتمر، دعا الدكتور ماجد صقر عضو اللجنة المجتمعية كافة فئات المجتمع إلى المشاركة الفعالة في المؤتمر الوطني الذي تنظمه اللجنة في 25 من الشهر القادم.