هل يطيح التمرد الهادئ في "الليكود" بنتنياهو؟

بالعربي: كشف الصحافي "الإسرائيلي" يوعاز هندل، عن وجود “مخطط انقلابي” يقف وراءه أعضاء كبار في حزب الليكود، بهدف الإطاحة برئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بحسب ما أفادت إرم نيوز.

جاء ذلك في مقال نشره هندل، الثلاثاء، في صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، تحت عنوان “التمرد الهادئ في الليكود”، قائلًا إن: “5 من كبار أعضاء حزب الليكود في الكنيست يخططون للإطاحة بنتنياهو”.

وقال الكاتب إنه: “خلال لقائه مع أحد هؤلاء الخمسة، وهو من كبار الشخصيات في حزب الليكود، تطرق المسؤول إلى خطة خماسية للإطاحة بنتنياهو ليحل محله واحد منهم”.

ونقل هندل عن المسؤول الحزبي الكبير قوله: “إنهم ينتظرون الانتهاء من التحقيقات الجارية مع نتنياهو، وصدور قرار المدعي العام، حينئذ سيكون الأمر سهلًا ولا يتطلب سوى بعض الكلمات، وهذا هو الخيار الأول”.

أما الخيار الثاني حسب ما نقل هندل عن القيادي الحزبي، فإنه: “يتمثل في التخطيط لثورة، لكن هذا الخيار يشكل خطرًا سياسيًا خصوصًا في حزب الليكود“.

واعتبر أن: “الشجاعة تكمن في العمل على تقطيع الأجنحة دون ضحايا لإيصال الرسالة، على أن يتم تعيين واحد منا بديل عن نتنياهو لكن عبر الانتخابات، لنقول لنتنياهو إن كل شيء له نهاية”.

في السياق، رجحت مصادر إسرائيلية، صباح الثلاثاء، استجواب نتنياهو نهاية الأسبوع الجاري للمرة السابعة في شبهات فساد، لافتة إلى أن التحقيق سيجري في الملف 1000، المتعلق بانتفاع نتنياهو من رجال أعمال "إسرائيليين" وأجانب.

كما سيجري التحقيق في القضية 2000، المتعلقة بمحاولته التوصل إلى اتفاق مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت” للحصول على تغطية إخبارية إيجابية لأنشطته، مقابل الحد من نفوذ صحيفة “إسرائيل اليوم” المنافسة.

وحققت الشرطة الإسرائيلية منذ كانون الثاني/ يناير 2017، مع نتنياهو 6 مرات بشبهة ضلوعه بالفساد في القضيتين المعروفتين إسرائيليًا بملفي “1000” و”2000″، لكن الشرطة لم تقرر حتى اللحظة ما إذا كانت ستوصي المستشار القانوني للحكومة أفيخاي ماندلبليت بتقديم لائحة اتهام ضده أم لا.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية