كنوز توت عنخ آمون تستعد لمغادرة مصر

بالعربي: تغادر كنوز توت عنخ آمون مصر لأول مرة، في مارس عام 2018، لتقوم بجولة تزور فيها أكبر متاحف العالم، بمناسبة مرور 100 عام على اكتشاف مقبرة الملك الفرعوني.

تعد السلطات المصرية والعلماء المصريين مقبرة توت عنخ آمون من أهم رموز البلاد. لهذا السبب لم تغادر غالبية قطعها الأثرية البلاد منذ اكتشافها قبل 95 عاما.

وقالت مجلة "Las Vegas Review Journal" الأمريكية إن الوضع سيتغير عام 2018 عندما سينطلق عدد قياسي من القطع الأثرية التابعة للقبر في رحلة حول العالم لمدة 5 أعوام، حيث ستعرض كنوز القبر في 10 متاحف عالمية.

وستكون مدينة لوس أنجلوس أول محطة لها، حيث ستعرض خلال 10 أشهر، ثم تنتقل في يناير عام 2019 إلى أوروبا حيث ستبقى الفترة نفسها.

وستكون تلك الجولة أول وآخر فرصة لسكان أمريكا وأوروبا كي يطلعوا على تلك الكنوز خارج مصر، حيث ستسلم فيما بعد إلى المبنى الجديد للمتحف المصري، والذي تم إنشاؤه في الجيزة بالقرب من هرم "خوفو" و"أبو الهول".

يذكر أن زوجة توت عنخ آمون نفرتيتي اعتبرت على مدى عشرات الأعوام معيارا لجمال العصر البرونزي. أما الملك توت عنخ آمون نفسه، فلفت أنظار العلماء والجمهور بموته الغامض بسن 20 عاما وقبره "الملعون".

المصدر: نوفوستي

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية