صورة .. من هو المرشح الأوفر حظاً لخلافة خامنئي؟!

بالعربي: سلطت صحيفة الغارديان البريطانية الضوء على إبراهيم رئيسي كمرشح أوفر حظا لخلافة آية الله علي خامنئي المرشد الأعلى في إيران.

وقالت الصحيفة في مقال نُشر أمس الاثنين أنّ إبراهيم رئيسي (56 عاما) والذي يشغل منصب أمين الروضة الرضوية، المنظمة المسؤولة عن أكثر أضرحة إيران قدسية مرقد الإمام علي بن موسى الرضا، في مدينة مشهد أكبر مدن إيران، قد تمّ إعداده على ما يبدو مؤخرا ليكون أحد أبرز المرشحين لخلافة آي الله علي خامنئي.

وأضافت الصحيفة أن حقبة خامنئي التي امتدت أكثر من ربع قرن، تنتهي فقط بموته، لكنّ الموت المفاجئ لهاشمي رفسنجاني، أبرز ساسة البلاد، أعاد التكهنات والترجيحات حول من سيخلف المرشد من جديد، إذ اعتبر رفسنجاني قوة سياسية رئيسية في إيران، رغم أن نفوذه السياسي تراجع في السنوات الأخيرة بعد تحوله إلى الإصلاحيين، إلا أن القادة السياسين في إيران كانوا يرون أنه ما زال يمتلك من النفوذ ما يكفي للضغط من أجل وجود مرشح أكثر اعتدالا لخلافة خامنئي، خصوصا بعد العملية الجراحية التي خضع لها خامنئي في 2014.

وكان رفسنجاني قد كشف في مقابلة مع إحدى الصحف منتصف العام الماضي أنّ شخصين فقط اختيرا مرشحين نهائيين للمنصب رغم أنه لم يكن هناك تأكيد رسمي.

ونقلت الصحيفة نقلا عن حسين رسام، وهو مستشار سابق لشؤون إيران في وزارة الخارجية البريطانية، أن وظيفة رئيسي الحالية أمينا لمرقد الإمام علي بن موسى الرضا، تمثل قاعدة قوية لزيادة فرص قيادته، قائلا "أعتقد أن ذلك مهم للغاية"، وأضاف "لدى رئيسي أيضا علاقات وثيقة بفاعلين رئيسيين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بدءا من المرشد الأعلى نفسه، وصولا إلى الحرس الثوري، وتشير كل الدلائل إلى أن فرصه في أن يصبح المرشد الأعلى المقبل تتزايد بسرعة كبيرة".

في حين يرى آخرون أنه لا توجد إشارات كافية لاعتبار رئيسي المرشح الأوفر حظا، عللها البعض بأن سلطة خامنئي فعالة طالما هو حي، لكن بمجرد وفاته، ربما تتغير كافة الولاءات السياسية، ما يجعل كل الحديث عن المرشحين المحتملين مجرد تخمين.
وأشارت الصحيفة إلى أن رئيسي في صيف عام 1988، كان واحدا من 4 قضاة شرعيين يقفون خلف الإعدامات الجماعية لليساريين والمعارضين.

وفي الآونة الأخيرة، كان مدعيا عاما لإيران، وما زال يتولى قسما مهما جدا داخل القضاء باعتباره رئيسا للمحكمة التي تحاكم رجال الدين المثيرين للمشاكل.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية