"بنك مال" عملاء الاحتلال بقبضة الأمن الفلسطيني بغزة

بالعربي: كشف موقع المجد الأمني الاثنين عن اعتقال الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية بقطاع غزة عميلا "مخضرما" يعد بمثابة "بنك المال".

وأوضح الموقع المقرب من المقاومة الفلسطينية أن الأجهزة الأمنية اعتقلت في النصف الثاني من 2016 العميل المخضرم (ن ، م) ويبلغ (53 عاما) والذي ارتبط مع المخابرات منذ عام 2007.

ولفت إلى أن العميل اعترف في التحقيقات معه أن ضابط المخابرات (الشاباك) اتصل به مباشرة عام 2007 وطلب منه التعاون مقابل تحسين وضعه المادي وتقديم بعض الامتيازات له في إطار عمله، حيث أبدى العميل موافقته.

وتنوعت مهام العميل (ن ، م)-بحسب موقع "المجد"- ما بين تقديم المعلومات عن عناصر المقاومة والإبلاغ عن الأنشطة العسكرية وبث الإشاعات وغيرها من الأنشطة، إلى أن أصبح عبارة عن "بنك المال" وهو عبارة عن مصطلح يطلق على الشخص الذي يقوم بزرع النقاط الميتة بالأموال كي يستلمها عملاء آخرين.

ونشط عمله في العدوان على غزة عام 2008 وعام 2012 بشدة، حيث زود الاحتلال بمعلومات عن بيوت عناصر المقاومة وأماكن إطلاق الصواريخ وغيرها من المعلومات والتي كانت سببًا في استشهاد بعض عناصر المقاومة بينما تراجع نشاطه في عدوان 2014 نتيجة قبضة الأجهزة الأمنية على العملاء بشكل عام وتقييد حركتهم.

وزود مخابرات الاحتلال خلال فترة ارتباطه بصور عن أماكن تتبع للمقاومة كعيون الأنفاق والمواقع العسكرية وغيرها، بالإضافة إلى تزويدهم ببعض الإحداثيات.

وأرشد المخابرات "الإسرائيلية" ووفر لها بعض النقاط الميتة التي يمكن استخدامها في تزويد العملاء بالمال والأجهزة الالكترونية.

كما اعترف العميل بمقابلته ضابط المخابرات داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 وأنه لم يدخر جهدًا في تقديم المعلومات عن المقاومة الفلسطينية وأنشطتها العسكرية.

وأقرت تقارير عبرية سابقا بأن الأجهزة الأمنية في القطاع نجحت في توجيه ضربات قوية لشبكات العملات خلال السنوات الماضية.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية