برنامج ملكة المسؤولية الاجتماعية يهتم بالمرأة ومبادرتها في خدمة مجتمعها

بالعربي: كتبت رويدا عامر :

استطاع برنامج ملكة المسؤولية الاجتماعية أن يكسر روتين البرامج المنتشرة خلال السنوات الأخيرة والتي تهتم بالغناء والتمثيل وغيرها من العروض الفنية، متجاهلة وجود قضايا مهمة يجب لفت الانتباه عليها ومعرفة المجتمعات بما يحدث بداخلها والمساعدة في حل المشكلات مما ينهض بالمجتمع وبالمرأة المثابرة التي تفكر في مجتمعها وتعمل لساعات طويلة من أجل نجاح مبادرتها الاجتماعية والانسانية .

حيث كان لفلسطين مشاركة مميزة في هذا البرنامج من خلال مشاركة ثلاث مبادرات مختلفة لهديل الفرا "فقدت وطني ولم أفقد هويتي" والتي تهدف الى  تعزيز الهوية العربية في الاغتراب، وتحسين صورة المواطن العربي أو شخص من أصول عربية داخل المجتمع الغربي، ومساعدة الجاليات العربية على الاندماج في المجتمع وتشجيعهم على تحسين أوضاعهم الاجتماعية والانسانية والتعليمية .

أما مشاركة الأخصائية الاجتماعية مها عويضة في البرنامج كان بمبادرة "فلسطينيات ايد بأيد " والتي تتناول فيها معالجة الظواهر الاجتماعية المختلفة في المجتمع الفلسطيني خصوصاً، و المجتمع العربي عموما كالزواج المبكر، العنف بأنواعه المختلفة، و الحماية الذاتية منه، من خلال تعزيز دور كل إنسان من موقعه في المجتمع سواء كان أم، أب، مربيين/ات، معلمين/ات، وغيره، وبناء شبكة تطوعية شبابية نسوية فاعلة تدعم فيها النساء بعضهن البعض في مختلف مجالات الحياة من خلال تكوين نموذج إيجابي، ودعم نفسي واجتماعي واقتصادي، للنهوض في مجتمع متماسك ببنية مجتمعية متينة خالية من الآفات الاجتماعية .

كما وشاركت الفنانة التشكيلية روان الأسعد عن مبادرة "كنفستاني"  والتي تهدف الى دعم فئة مهمشة في المجتمع وهي الفنانين، وتحاول خلق مسمى وظيفي يتناسب مع احتياجات الحياة مع الحفاظ على الابداع وعدم التخلي عن أهمية الفن.

هذا ويعتبر برنامج الملكة أول فورمات عربية تخدم المسؤولية الاجتماعية، وفكرة البرنامج تدور حول تبني مشاركات لديهن مبادرات إنسانية تخدم المجتمع يدخلن في مسابقة لتفوز إحداهن بلقب ملكة المسؤولية الاجتماعية، كما وأن برنامج الملكة هو البرنامج الوحيد الذي يهتم بالقضايا الإنسانية في ظل انتشار برامج الغناء والرقص التي تهدف إلى تهميش ثقافتنا وفكرنا في العالم العربي.

هذا وفي اليوم العالمي للمسؤولية الاجتماعية منحت المنظمة الدولية للمسؤولية الاجتماعية برنامج الملكة جائزة أفضل برنامج تلفزيوني لعام 2016، واعتبرت المنظمة الدولية أن برنامج الملكة هو أول برنامج يحقق نجاحاً مباشراً في خدمة المسؤولية الاجتماعية.

كما وكان يبث برنامج الملكة على أكثر من 50 قناة وأكثر من 16 إذاعة، وأنه يوزع لجميع القنوات والإذاعات مجاناً، دون تقاضي أية مبالغ مالية على هذا الإنتاج إيماناً من إدارة البرنامج بنشر الإعلام الهادف والتنموي لخدمة قضايا المجتمع المدني.

وهو من إنتاج الشبكة العربية للبث المشترك وهي تعتبر شركة خاصة ولم تتلق هذه الشبكة أي دعم مالي من أي جهة سواءً إعلانية أو حكومية أو منظمة عربية وغيرها ، إنما جاء إنتاجه إيماناً من رؤية إدارة الشبكة بأن عليها واجب أمام الله أن تقدم إعلاماً يحترم المشاهد العرب، ولجنة التحكيم مكونة من سفيرة المرأة العربية رحاب زين الدين والفنان عزت أبو عوف والفنان جهاد سعد، بالإضافة الى تواجد الفنان عمر العبدلات خلال بعض الحلقات .

كما واختتم البرنامج موسمه الأول يوم الجمعة الماضي في الحلقة النهائية التي أطلقها في بث مباشر على أكثر من 30 قناة تلفزيونية عربية و16 إذاعة في بث عربي مشترك حضره الملايين من جمهور البرنامج على امتداد الوطن العربي، والذي توجت السيدة رحاب زين الدين المشتركة أماني الجردي بلقب الملكة عن مبادرتها خطى، وقام الفنان جهاد سعد عضو لجنة التحكيم بإعلان فوز المشاركة السودانية نضال النعيم ،عن مبادرتها "كوني كنداكة"، بلقب الوصيفة الثانية. أما الفنان الدكتور عزت أبو عوف فأعلن عن فوز المشاركة السورية رهف هارون، عن مبادرتها " ضلع قادر" ، بلقب الوصيفة الأولى في منافسات هذا الموسم لعام 2016.

بأجواء من الفرح والفخر لجميع المشتركات انتهى الموسم الأول من البرنامج وبنتائج مميزة حققتها كل مشتركة في تطبيق مبادرتها وافادة مجتمعها، بالإضافة الى لفت انتباه العالم العربي الى مجموعة من القضايا المهمشة والتي تستحق الاهتمام والوقوف جانباً من أجل حلها والوصول الى القمة بالعطاء الانساني في المجتمع .

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية