روسيا: قصفنا 975 منشأة عسكرية أوكرانية وعمليتنا مستمرة

بالعربي: قالت وزارة الدفاع الروسية في بيانٍ صباح اليوم الأحد، إن القوات المسلحة الروسية قصفت حتى الآن 975 منشأة للبنية التحتية العسكرية الأوكرانية.

وأفادت مصادر دولية، بأنّ القوات الروسية ضربت 23 مركز قيادة ومراكز اتصالات للقوات المسلحة الأوكرانية، و3 مواقع رادار، و31 نظامًا صاروخيًا مضادًا للطائرات S-300، وBuk M-1 وOsa، و48 محطة رادار، كما أسقطت 8 طائرات مقاتلة و7 مروحيات، و11 طائرة بدون طيار، وصاروخان تكتيكيان من طراز Tochka-U.

وأعلنت الوزارة في بيانها أنّه: "تم تدمير 223 دبابة ومدرعات أخرى و28 طائرة (على الأرض) و39 قاذفة صواريخ و86 قطعة مدفعية ميدانية وقذيفة هاون و143 وحدة من الآليات العسكرية الخاصة".

ووفقًا للممثل الرسمي لوزارة الدفاع في الاتحاد الروسي، إيغور كوناشينكوف، ألقى 471 جندياً من القوّات المسلحة الأوكرانية سلاحهم طواعية.

وخلال اليوم الماضي، قامت القوات الروسية بتطويق مدينتي خيرسون وبيرديانسك (الجنوب) بالكامل، وسيطرت على مدينة غينيتشيفسك ومطار تشيرنوبايفكا بالقرب من خيرسون.

وعلى صعيدٍ آخر، وضمن سلسلة العقوبات الأوروبية المفروضة على روسيا، أعلنت المفوضية الأوروبية وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وكندا والولايات المتحدة التزامها بضمان إزالة بنوك روسية منتقاة من نظام سويفت المالي.

وأشارت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إلى أن منظمتها ستعمل على شلّ قدرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تمويل آلته الحربية.

وأفادت بأنّه سيتم تجميد أرصدة البنك المركزي الروسي بهدف منعه من الوصول إلى احتياطاته، مما يجعل من المستحيل له تسييل أرصدته، لافتةً إلى أن عددًا من البنوك الروسية ستفصل عن نظام سويفت المصرفي العالمي.

إضافةً إلى ذلك، ألغى الاتحاد الأوروبي "جوازات السفر الذهبية"، وفرض قيودًا على قروض البنك المركزي في أوروبا.

وتواصل القوات الروسية لليوم الرابع على التوالي، عمليتها الخاصة لحماية دونباس ونزع سلاح أوكرانيا وسط تصعيد غير مسبوق للعقوبات الغربية ضد روسيا مع التركيز على قطاعها المالي.