"كان يقلد ريان".. مصرع طفل مغربي ألقى نفسه في بئر

بالعربي: لقي طفل مغربي مصرعه بمدينة تيفلت المغربية، الاثنين، بعد أن أقدم على رمي نفسه في بئر عميق ليحاكي قصة الطفل الراحل ريان، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

ورمى الطفل البالغ من العمر 5 سنوات نفسه في بئر صل إلى 57 مترا بعد كان متأثرا بقصة ريان وحاول محاكاة الواقعة اعتقادا منه أن الأمر لا يشكل خطورة، وفقا لما نقله موقع "هسبريس" عن أحد سكان المنطقة.

وقال الساكن في المدينة للصحيفة المغربية إن الطفل "كان كيلعب مع صحابو وقالهم أنا غندير بحال ريان (كان يلعب مع أصحابه وأخبرهم أنه سوف يفعل مثل ريان)".

وأفادت الصحيفة أن السلطات وصلت إلى مكان البئر وانتشلت جثة الطفل بعد 4 ساعات من سقوطه، حيث اصطدم رأسه بأحد المحركات بداخل البئر.

والاثنين، شيعت جنازة الطفل المغربي ريان الذي أخرج ميتا من بئر ظل عالقا فيها خمسة أيام في مأساة هزت العالم، حيث أقيمت صلاة الجنازة في مسقط رأسه بقرية شمال المغرب، وفق ما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس.