تحذير من خطورة تفاقم الحالة الصحية لثلاثة أسرى مصابين بالسرطان داخل سجون الاحتلال

بالعربي: حذَّر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، اليوم السبت، من "خطورة تفاقم الحالة الصحية لثلاثة أسرى مصابين بالسرطان، وهم: نضال أبو عاهور، وعماد أبو رموز، وعمر عرابي، محملا سلطات الاحتلال مسؤولية سياسة الإهمال الطبي المتعمدة في سجونها".

وأوضح أبو بكر خلال حديثه لإذاعة صوت فلسطين، أنّ "الأسير أبو عاهور في حالة صحية خطيرة نتيجة فشل كلوي تفاقم إلى سرطان بالكلى نتيجة الاهمال الطبي".

وأشار إلى أنّ "معاناة الأسرى في سجون الاحتلال تزداد مع دخول فصل الشتاء بسبب نقص في الأغطية والألبسة المسموح بإدخالها، إضافة الى سوء في التدفئة".

كما أكَّد أنّ "الهيئة مددت إغلاق مقرها في محافظة رام الله والبيرة حتى يوم الأربعاء المقبل للتمكن مع تعقيم المكان بعد ظهور إصابات بفيروس كورونا بين الموظفين".

صباح اليوم، حذَّر عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية مسؤول لجنة الأسرى علام كعبي، من أنّ الأسرى يمرون بظروف حياتية وصحية صعبة هذه الأيام بسبب اشتداد وطأة فيروس "كورونا" ودخول موسم الشتاء وتداخلهما مع سياسات الإهمال الطبي وحملات القمع المُنَظم التي تمارسها إدارات السجون ومن خلفها سلطات الاحتلال التي تشجعت على تصعيد وشرعنة جرائمها بحق الأسرى في ظل انشغال العالم بأزماته الصحية والسياسية وحالة الانسداد التي لا زال المشهد الفلسطيني يراوح بها.

وأكَّد كعبي لمركز حنظلة للأسرى والمحررين، أنّ "المعلومات التي رَشَحَت من السجون مؤخرًا تُنذر بسوء وتَشي بأن الأيام القادمة ستكون قاسية على الأسرى مع ارتفاع المُنحنى الوبائي لفيروس كورونا ودخول فصل الشتاء بقوة والإهمال الطبي الذي يُمارس بحقهم مع افتقار السجون لوسائل الوقاية من الأوبئة وحالة العجز في الملابس والأغطية داخل أقسامها وتعامل طواقمها الطبية بمنطق إجراء التجارب على الأسرى واستغلال ما يعصف بهم من أمراض كوسائل ضغط لابتزازهم.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية