"إسرائيل" تستغل نهاية ولاية ترمب لتكثيف الاستيطان بالقدس

بالعربي: أكد المختص في شؤون القدس خالد زبارقة أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول استغلال 70 يومًا من انتهاء ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترمب من أجل تكثيف خطط البناء الاستيطاني في مدينة القدس المحتلة، ومحاولة شرعنة آلاف البؤر الاستيطانية.

وأوضح زبارقة في تصريح خاص لوكالة ""صفا" الخميس أن الاحتلال يسعى قدمًا لتنفيذ مخططاته الاستيطانية بالمدينة قبيل تولي الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن الرئاسة، مشيرًا إلى أن المدينة تشهد تغولًا إسرائيليًا كبيرًا وأكثر شراسة وقوة بهدف السيطرة على الأرض.

وقال: إن" جنون ترمب خلال فترة رئاسته، أعطى الاحتلال الكثير من الامتيازات التي تستهدف السيطرة الكاملة على القدس، إرضاءً للمشروع الصهيوني، وذلك في انتهاك واضح لكافة القوانين الدولية، بما فيها القانون الدولي".

وتعمل بلدية الاحتلال بالقدس على دفع إجراءات للمصادقة على مخططات بناء في مستوطنات بالمدينة، وذلك قبل دخول الرئيس بايدن إلى البيت الأبيض، في 20 كانون الثاني/يناير المقبل.

وأضاف زبارقة أن حكومة الاحتلال تعمل على تعزيز الاستيطان في القدس ومحيطها، وخاصة في ثلاث مستوطنات، هي "جفعات همتوس، هار حوما، وعطروت"، وتحاول التقدم بخطوات كبيرة لفرض واقع جديد على المدينة من أجل التضييق على سكانها الأصليين.

وتابع" نحن لا نعول كثيرًا على الإدارة الأمريكية الجديدة، وتغيير سياستها تجاه الفلسطينيين، فالإدارات الأمريكية السابقة على مدار تاريخها ساهمت في شرعنة جرائم الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وحمايته من دفع أي ثمن مقابلها".

وأكد أن سياسة "إسرائيل" تتركز بالأساس على طرد الفلسطينيين من القدس وإحلال اليهود مكانهم لتحويلها إلى مدينة يهودية بحته، إذ تسعى بشكل حثيث ومتسارع لأجل تنفيذ هذه الخطة على أرض الواقع، مستخدمة شتى الوسائل لذلك.

وأشار زبارقة إلى أن حكومة الاحتلال كانت تظن أن رئاسة ترمب ستستمر لفترة أخرى، لكن ذلك لم يحصل، ولذلك تسارع الخطى لتنفيذ مخططاتها في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة.

واعتبر أن فترة رئاسة ترمب اتسمت "بالبلطجة الأمريكية والمخالفة لكافة القوانين الدولية، وساهم في نشر الفوضى وإعطاء اليهود واليمين الإسرائيلي المتطرف مساحة عمل واسعة للتقدم كثيرًا في مشروعهم الصهيوني نحو السيطرة على الأراضي الفلسطينية".

ولفت إلى أن موافقة وزير جيش الاحتلال بيني غانتس أمس، على شرعنة 1700 وحدة استيطانية بمستوطنات بالضفة الغربية يدلل على أن هناك توافق إسرائيلي كامل للسيطرة على جميع الأراضي الفلسطينية، وحسم الكثير من القضايا خلال الفترة القادمة.

وبين أن أذرع الاحتلال تقوم بدور كبير من أجل التوسع الاستيطاني، وسرقة الأراضي والتنكيل بالفلسطينيين وهدم منازلهم، فهناك تصعيد إسرائيلي بالاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك، واستهداف الوجود الفلسطيني في البلدة القديمة.

فرض واقع جديد

وحذر زبارقة من مخاطر السياسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، والتي تعد أحد مؤشرات المرحلة المقبلة، الهادفة لفرض واقع جديد بالأراضي الفلسطينية.

وكشفت صحيفة "هآرتس" العبرية صباح اليوم أنه طُلب من بلدية الاحتلال بالقدس، وما يسمى "سلطة الأراضي الإسرائيلية" بالعمل على تحديد وتعزيز خطط البناء الاستيطاني في أحياء المدينة المقدسة، وذلك قبل أن يؤدي بايدن اليمين الدستوري كرئيس للولايات المتحدة في يناير المقبل.

وبحسب الصحيفة، فإن التقديرات تشير إلى أنه سيتم فحص إمكانية تعزيز خطط البناء الاستيطاني في "هار حوما وجفعات همتوس وعطروت"، في محاولة لمعرفة قدرة تلك الجهات على النجاح في مثل هذه الفترة القصيرة من الزمن.

ووفقًا للصحيفة، فإن البلدية وسلطة الأراضي تستعدان لأسوأ سيناريو لهما، حيث يتم تجميد البناء في هذه الأحياء بالكامل بناءً على طلب بايدن، ومنع البناء بالكامل في الأحياء والمستوطنات الواقعة خارج ما يسمى "الخط الأخضر".

وقال الباحث في منظمة "عير عميم" الحقوقية أفيف تاتارسكي إن" حكومة نتنياهو تستغل فترة نهاية حكم ترمب لانتزاع البلاد ومنع تسوية سياسية مستقبلية بأي ثمن، مستفيدة بسخرية من التغيير المتوقع للحكومة في الولايات المتحدة، وتأمل أن يؤدي ذلك إلى حل محتمل للصراع مع الفلسطينيين".

وكانت معطيات حديثة نشرتها حركة "السلام الآن" الإسرائيلية كشفت أن "إسرائيل" صادقت على بناء 26 ألفًا و331 وحدة استيطانية ونشرت مناقصات لبناء 2425 وحدة، ووضعت مخططات بنى تحتية لإضافة مليون مستوطن إلى الضفة الغربية في فترة ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترمب في السنوات الأربع الماضية.

ولم تشمل المعطيات طرح "وزارة البناء والإسكان" مخططًا لبناء 9000 وحدة استيطانية في قلنديا، وإعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي عزمه بناء آلاف الوحدات في جبل أبو غنيم ومئات الوحدات في مستوطنات مقامة على أراضي شرقي القدس.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية