الشرطة: 43 جريمة قتل منذ بداية العام وهي الأعلى منذ سنوات

بالعربي: أكد الناطق باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات، أن العام الجاري شهد ارتفاعا كبيرا في عدد جرائم القتل بعد تراجعها خلال السنوات الأربع الماضية.

وقال ارزيقات لشبكة وطن الإعلامية، إنه على مدار الـ4 سنوات الماضية كنا نتغنى بتراجع الجريمة في فلسطين، لكن منذ بداية العام حتى اللحظة هناك ارتفاع في جرائم القتل اذا ما اضفنا جريمتيي القتل اللتين وقعتا في قباطية امس، يصبح لدينا 43 جريمة قتل منذ بداية العام مقابل 25 جريمة العام الماضي، وهذا رقم كبير اعادنا الى ما قبل عام 2015، عندما كانت الجرائم مرتفعة.

وحول جريمتي القتل في قباطية، أوضح ارزيقات أن عددا من الافراد من عائلتين في بلدة قباطية تشاجروا على ما يبدو بسبب خلاف قديم بينهم، تخلله اطلاق النار، مما ادى لمقتل مواطنين واحد يبلغ من العمر 48 عاما، والأخر يبلغ من العمر 24 عاما، إضافة إلى حرق نحو 8 منازل وعدد من المركبات وعمليات تخريب.

وقال إنه تم تحريك قوات من الاجهزة الامنية ودفع قوات اضافية في ساعات المساء للسيطرة على الشجار، وتمت السيطرة عليه الان، وما زالت الاجهزة الامنية تنتشر في البلدة، اضافة الى جهود عشائرية كبيرة لاحتواء الموقف.

وأضاف ارزيقات أن كل افراد عائلتي المشتبه بهما في ارتكاب الجريمتين أصبحوا مشردين ، ولا يوجد احد منهم في بلدتهم بسبب شخص واحد قام باطلاق النار دون اي يعي ما هي النتائج. مردفا: هذه النتائج لجرائم القتل، لذلك ندعو للاتعاظ وأخذ العبرة ، وعلى أي شخص يريد أن يخطو خطوة الاعتداء أن يفكر ما جرى في قباطية وما جرى في الزعيّم قبلها حين شردت النساء والاطفال في الجبال وهذا منظر لم نشاهده الا في النكسة والنكبة وهدم المنازل من قبل الاحتلال، لكن للأسف اصبحنا نقتل انفسنا بأنفسنا ونشرد انفسنا بأنفسنا.

وقال ارزيقات: في الشجارات، الان نحن على مفترق طرق أما نسلم ونتخذ اجراءات عقابية ضد كل من يرتكب جريمة وان لا نوفر له الغطاء العشائري، او ننزلق الى اللاعودة.

وتساءل ارزيقات: هل حرق المنازل سيعيد من قُلت؟ هذا مؤلم ، لذلك ندعو وجهاء العشائر لصياغة ميثاق وطني يجرم كل من يرتكب الجريمة في المجتمع الفلسطيني.

وبشأن خطة سحب السلاح، أوضح ارزيقات أنه بدأ تطبيقها خاصة بعد توجيهات الرئيس بضبط السلاح، وخلال الايام الماضية كان هناك ضبط لعدد من قطع السلاح الموجودة بأيدي الاشخاص الذين ممكن أن يوجهونه الى صدور الفلسطينيين، حيث يوم امس تمكن الأمن الوقائي والشرطة من ضبط 3 قطع في نابلس، وهذه الليلة كانت الاجهزة الامنية تعمل من اجل ضبط السلاح، لكن ذلك بحاجة ايضا لوعي وتعاون المواطن والوجهاء .

المصدر: وطن للأنباء

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية