من نابلس.. الاتحاد الأوروبي يعلن عن دعم جديد للحماية الاجتماعية وتنمية القطاع الخاص

بالعربي: زار ممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف نابلس اليوم للمرة الأولى وسط جائحة فيروس كورونا، والتقى ممثل الاتحاد الأوروبي بوزير التنمية الاجتماعية، ونائب محافظ نابلس، وممثلي المجتمع المحلي، وزار شركتين محليتين حصلتا على دعم من الاتحاد الأوروبي.

ورحبت نائب محافظ نابلس، عنان الاتيرة، بممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف ووزير التنمية الاجتماعية الفلسطيني، أحمد مجدلاني حيث أطلعت الضيوف على الوضع في محافظة نابلس والتحديات التي تواجهها في خضم جائحة فيروس كورونا.

ثم زار ممثل الاتحاد الأوروبي ووزير التنمية الاجتماعية مستودعات وزارة التنمية الاجتماعية  في نابلس حيث أطلقا حملة رمضان التي يقدم من خلالها الاتحاد الأوروبي 800 سلة غذائية سيتم توزيعها على الأسر الأكثر ضعفا في فلسطين. وستغطي كل سلة الاحتياجات الغذائية لأسرة واحدة مكونة من ستة أفراد لمدة شهر واحد. وكان الاتحاد الأوروبي ووزارة التنمية الاجتماعية قد نظما على مدى السنوات الثلاث الماضية حوالي 30 إفطارا رمضانيا خلال الشهر الفضيل في جميع أنحاء الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وغزة مستهدفين ستة آلاف فلسطيني يتلقون المخصصات الاجتماعية الشهرية من السلطة الفلسطينية. و بسبب جائحة فيروس كورونا وما يترتب على ذلك من قيود على التجمعات العامة، فقد تم اعتماد نهج مختلف هذا العام وتم الاتفاق على توزيع حزم غذائية على هذه الأسر.

كما زار ممثل الاتحاد الأوروبي شركتين في نابلس يدعمهما الاتحاد الأوروبي وسط الأزمة الحالية لمكافحة فيروس كورونا في حقولهما الخاصة: شركة زووم و شركة الأرض. وتلقت الشركتان دعما من الاتحاد الأوروبي لتعديل خطوط انتاجها لانتاج تجهيزات وقاية طبية ومواد تنظيف مما يشكل مساهمة مبدعة ومطلوبة من قبل الشركتين في مكافحة جائحة فيروس كورونا في فلسطين.

أكياس زووم: عادة ما تقوم أكياس زووم بتصنيع فرشات للحضانات، وتجهيزات رياضية، وحقائب مدرسية. ولكن عندما أعلنت السلطة الفلسطينية حالة الطوارئ في آذار/مارس، حولت شركة أكياس زووم مرافقها وبدأت في إنتاج معدات حماية الأفراد، وهي معدات مكلفة للغاية ولكن القطاع الطبي في أمس الحاجة إليها. وتلقت شركة أكياس زووم الدعم من الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج دعم المشاريع الصغيرة لتحسين عمليات الإنتاج، وتقليل الهالك، وتوفير النفقات. وترغب الشركة الآن في توسيع إنتاجها ليشمل الأقنعة الطبية وتخطط أيضا لتصدير منتجاتها إلى الأسواق العالمية.

الأرض: تُنتج منتجات زراعية عالية الجودة وتشتهر بزيت الزيتون. وفي خضم جائحة فيروس كورونا، تحافظ الأرض على إنتاجها من صابون زيت الزيتون الذي تشتد الحاجة إليه لضمان النظافة الصحية والنظافة في هذا الوقت من الأزمات. وقد استفادت شركة "الأرض" من دعم الاتحاد الأوروبي لتحسين تخطيط أعمالها وإنتاجها عضوياً والتوسع في الأسواق الأوروبية. الشركة لديها شعور كبير بالمسؤولية الاجتماعية وتساعد المجتمعات الضعيفة على إنتاج منتجات ذات مستوى عال. ومنتجات الصابون الخاصة بها مصنوعة يدويا من قبل تعاونية صغيرة تقودها نساء باستخدام التقنيات التقليدية فضلا عن المكونات العضوية و اعتماد مواصفات التجارة العادلة بالكامل.

وفي ختام زيارته، تحدث ممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف إلى وسائل الإعلام المحلية حيث أشاد بجهود السلطة الفلسطينية والشركات الفلسطينية وسط الأزمة الحالية، وأضاف: "يسرني أن أتمكن من زيارة نابلس حتى في مثل هذه الأوقات الصعبة. هذه المدينة النابضة بالحياة والحيوية، وخاصة في هذا الوقت من السنة، هي رمز للروح العظيمة والتضامن. ونأمل أن توفر جهودنا المشتركة مع السلطة الفلسطينية على مدار العام، ولكن خلال شهر رمضان أيضاً، بعض الإغاثة للأطفال والنساء والرجال الذين لولا ذلك لكانوا عرضة للتهميش. ويسرني أيضا أن أشهد قوة القطاع الخاص الفلسطيني في نابلس مما يدل على مرونته وتكيفه ودوره الحاسم في الاقتصاد الفلسطيني. لقد كان الاتحاد الأوروبي شريكا منذ أمد بعيد في تنمية القطاع الخاص الفلسطيني، ونحن على استعداد لزيادة مساعدتنا في هذه الأوقات العصيبة. ولا يزال الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء ملتزمين بدعم الشعب الفلسطيني في سعيه إلى الصحة والأمن والسلام والاستقلال. هذا هو الموقف الموحد لفريق أوروبا".

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية