رفض "اسرائيلي" لتجسس الشاباك على مصابي'كورونا'

بالعربي: حالة من الجدل في "اسرائيل" ، بعد أن أقرت حكومة الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء، تفعيل خطوة المراقبة الالكترونية لمرضى فيروس كورونا والمعزولين، ضمن محاولاتها للحد من انتشار الفيروس.

وقال باراك رافيد المراسل السياسي لقناة 13 العبرية، إن هذه الخطوة ستتيح للشاباك أن يسحب جميع المعلومات من الهواتف التي ستتم مراقبتها، وهذا يعني بشكل واضح تعرض كل "إسرائيلي" للتجسس.

ولفت إلى أن هناك مخاوف من أن يستغل جهاز الشاباك والجهات الأمنية هذه القضية المتعلقة بمراقبة مرضى كورونا، للتجسس على أي "إسرائيلي" بما في ذلك الصحافيين.

وقالت صحيفة هآرتس العبرية، إن القرار تجاوز لصلاحيات الكنيست في ظل عدم اكتمال النقاش بشأنه في لجنة الخدمات السرية.

واعتبرت ميراف ميخائيلي عضو الكنيست عن حزب العمل، إن الهدف من فرض الرقابة الالكترونية هو خدمة بنيامين نتنياهو الذي دافع عن القرار، وليس محاربة ومواجهة خطر كورونا.

وقال "المواطنون في إسرائيل ليسوا إرهابيين، لا يوجد مبرر للخطوات المتطرفة والخطيرة التي اتخذها الشاباك، ما جرى ليلًا هو سرقة لحرية الجمهور وتجاوز للكنيست".

واعتبرت جهات حقوقية إسرائيلية ما جرى بأنها خطف للحريات، وأنه لا يمكن تحقيق منع انتشار الفيروس بهذه الطريقة المهينة للإسرائيليين والتجسس عليهم بكل سهولة.

ويسمح القرار بجمع بيانات خاصة بموقع وتحديد جهاز الهاتف الخاص بمرضى كورونا أو المعزولين، دون الحاجة إلى أمر قضائي، على أن يتم حذفها بعد 30 يومًا.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية