الاتحاد الأوروبي: "صفقة القرن" تبتعد عن معايير حل الدولتين المتفق عليها دولياً

بالعربي: قال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشون الخارجية والسياسة الأمنية، نائب رئيس الاتحاد جوزيف بوريل، إن الاتحاد الأوروبي بالتزامه بحل الدولتين عن طريق المفاوضات، وعلى أساس حدود عام 1967 ، مع مبادلة عادلة ومتساوية للأراضي، على نحو متفق عليه بين الطرفين، مع "دولة إسرائيل" ودولة فلسطين المستقلة والديمقراطية والمتصلة وذات السيادة والقابلة للحياة ، يعيشان جنباً إلى جنب في سلام وأمن واعتراف متبادل - على النحو المنصوص عليه في قرارات اجتماع مجلس وزراء الخارجية الأوروبيين في تموز 2014.

وأكد بوريل في بيان وصل وطن، الثلاثاء، أن الاتحاد الأوروبي التزامه التزاما تاما بالشراكة عبر الأطلسي وتقديره كل الجهود المبذولة للمساعدة في إيجاد حل سلمي "للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني".

وقال إن مبادرة الولايات المتحدة (صفقة القرن) تبتعد، كما تم تقديمها في 28 يناير ، عن هذه المعايير المتفق عليها دوليًا.

وأضاف بوريل أنه لبناء سلام عادل ودائم، يجب حل قضايا الوضع النهائي من خلال المفاوضات المباشرة بين الطرفين. ويشمل ذلك بشكل خاص القضايا المتعلقة بالحدود ووضع القدس والأمن ومسألة اللاجئين.

ودعا الاتحاد الأوروبي "كلا الطرفين إلى إعادة التواصل والامتناع عن أي أعمال أحادية تتعارض مع القانون الدولي والتي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم التوتر".

وقال "إننا نشعر بالقلق بشكل خاص من البيانات المتعلقة باحتمال ضم الأغوار وأجزاء أخرى من الضفة الغربية. تماشيا مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة ، لا يعترف الاتحاد الأوروبي بسيادة إسرائيل على الأراضي المحتلة منذ عام 1967. الخطوات تجاه الضم، إذا تم تنفيذها، لا يمكن أن تمر دون تحديها".

وأكد أن الاتحاد الأوروبي سيواصل دعم جميع الجهود الرامية إلى إحياء العملية السياسية بما يتماشى مع القانون الدولي ، الذي يضمن الحقوق المتساوية والمقبولة للطرفين. كما سيتواصل الاتحاد الأوروبي مع الطرفين ، ومع الجهات الفاعلة في المنطقة وجميع الشركاء الدوليين.

وأعاد الاتحاد الأوروبي تأكيد التزامه الأساسي بأمن "إسرائيل"، بما في ذلك ما يتعلق بالتهديدات الحالية والناشئة في المنطقة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية