مجددًا.. قوات القمع تُنكل بالأسرى في معتقل ريمون

بالعربي: قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الإثنين، إن "عناصر من قوات القمع الإسرائيلية، اقتحموا، اليوم الإثنين، قسم (2) في معتقل "ريمون"، مدججين بالسلاح والكلاب البوليسية".

وأوضحت الهيئة أن "تلك القوات اعتدت على الأسرى ونكلت بهم، وأخرجتهم من قسمهم ووزعتهم على الأقسام الأخرى، قبل أن تشرع بتفتيش غرفهم والعبث بمحتوياتهم"، لافتةً إلى أن "حالة من التوتر والاضطراب تسود المعتقل، بسبب الاقتحامات المستمرة للأقسام في السجون، خاصة قسم (2) في معتقل "ريمون"، الذي تستهدفه قوات القمع في الفترة الأخيرة".

وتسود حالة من التوتر الشديد في سجن "ريمون" الصهيوني، منذ يوم أمس، حيث اقتحمت قوات القمع أحد الأقسام ونقلت مجموعة من الأسرى.

وكانت قوات القمع قد اقتحمت قسم (6) في سجن "ريمون" قبل أيام قليلة، وجرى في حينه نقل 120 أسيرًا إلى سجن "نفحة"، دون السماح لهم بأخذ أي من مقتنياتهم، أو ملابسهم، رغم البرد الشديد.

الأسرى كانوا قد قرّروا، يوم الأحد 5 يناير، من مختلف التنظيمات الفلسطينية، حل التمثيل التنظيمي في السجن، رفضًا لعمليات القمع التي بدأت قبلها بساعات.

وهدد الأسرى في وقت سابق وقالوا إنهم سيتخذون خطواتٍ احتجاجيّة، إذا لم تتوقف حملات التفتيش والاقتحامات التي تنفذها قوات القمع في "ريمون".

يُشار إلى إدارة معتقلات الاحتلال قد صعدت من عمليات القمع منذ مطلع العام المنصرم، وكانت الأشد عنفًا منذ أكثر من عشر سنوات، علمًا أن معتقل "ريمون" تعرض لعملية قمع واسعة، وفيه قرابة 670 أسيرًا.

وتعتقل سلطات الاحتلال في سجونها قرابة 5500 أسير فلسطيني، بينهم 41 سيدة وفتاة، ونحو 230 طفلًا (أقل من 18 عامًا)، بالإضافة لـ 450 معتقلًا إداريًا.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية