التوتر الأميركي الإيراني.. قلق دولي والحلف الأطلسي يعقد اجتماعا استثنائيا

بالعربي: يعقد حلف شمال الأطلسي، اليوم الإثنين، اجتماعا استثنائيا على مستوى السفراء لمناقشة الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران، وفق ما أفاد متحدث باسم الحلف.

وفي ظل التحركات الدولية لاحتواء التوتر بين واشنطن وطهران، شارك مئات آلاف الإيرانيين اليوم، الإثنين، في مراسم تشييع جثمان قائد "فيلق القدس"، قاسم سليماني، وآخرين قتلوا معه في الغارة الأميركية في بغداد، يوم الجمعة الماضي.

ويأتي ذلك، فيما توعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مجددا، بضرب مواقع ثقافية في إيران، رغم التنديد الذي أثارته تهديداته السابقة سواء في إيران أو في الولايات المتحدة نفسها، حيث ارتفعت أصوات تتهمه بالتحضير لارتكاب "جريمة حرب".

وقال المتحدث باسم الحلف في بيان إن "الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، قرر عقد اجتماع لسفراء دول حلف الأطلسي بعد أن ناقش الأمر مع الحلفاء".

وأعلن الحلف الأطلسي تعليق مهام التدريب التي يقوم بها في العراق بعد اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، في غارة أميركية في بغداد.

ودعا الرئيس التركي، رجب طيب إردزغان، إلى وقف التصعيد بين إيران والولايات المتحدة، وقال إن مقتل سليماني لن يمر على الأرجح دون رد، وأبدى مخاوفه بشأن تداعيات مقتل سليماني على الأمن الإقليمي.

ومع تجديد التهديدات الأميركية، انتقدت الصين الولايات المتحدة قائلة إنها تعمق التوتر في الشرق الأوسط بسبب التدخل العسكري، وذلك في إطار مواجهة بين واشنطن وطهران، وحثت جميع الأطراف المعنية على ممارسة ضبط النفس لضمان تحقيق السلام والاستقرار.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، قنغ شوانغ، في إفادة صحفية، اليوم الإثنين، إن بكين تحث الولايات المتحدة كذلك على عدم إساءة استغلال القوة.

وقال قنغ تعليقا على تهديد ترامب بفرض عقوبات على العراق إن الصين تعارض الاستخدام الجائر للتهديد بالعقوبات.

ذات الموقف عبر عنه، وزير خارجية ألمانيا، هايكو ماس، الذي قال إن "التهديد بفرض عقوبات على العراق لا يجدي نفعا"، وذلك بعدما حذر   ترامب من أن بغداد قد تتعرض لعقوبات "لم يروا مثلها من قبل مطلقا، إذا أجبرت القوات الأمريكية على المغادرة".

وقال ماس لإذاعة دويتشلاند فونك العامة "لا أعتقد أن إقناع العراق بالتهديد سيجدي وإنما بالحوار".

ودعا إلى عقد اجتماع أوروبي حول الشرق الأوسط وأضاف وزير الخارجية الألماني في بيان "أوروبا لديها الآن دور مهم في ضوء تصاعد تهديد الصراع بين الولايات المتحدة وإيران. يجب على وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الاتفاق بشكل سريع على نهج مشترك حيال ذلك".

وذكر أن لدى أوروبا قنوات اتصال موثوقة بجميع الأطراف، ويجب استخدامها "إلى أقصى حد" في الوضع الحالي.

إلى ذلك، أعرب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي لعب دور وسيط سلام بين الولايات المتحدة وإيران، عن "قلقه العميق" إزاء الوضع في الشرق الوسط.

وهي المرة الأولى التي يتحدث فيها آبي منذ اغتيال سليماني، بأمر من ترامب، ما يثير الخشية من نزاع مسلّح مفتوح في المنطقة.

وقال رئيس الحكومة اليابانية في مؤتمر صحافي عقده لدى عودته من عطلة نهاية العام، "التوترات في الشرق الأوسط تزداد. أشعر بقلق عميق".

وأضاف "يجب تجنب حصول تصعيد جديد وأدعو إلى بذل جهود دبلوماسية بين الأطراف المعنية".

وأرجأ آبي الذي يقدم نفسه على أنه صديق ترامب، التعليق رافضا الرد على أسئلة الصحافيين أثناء عطلة نهاية الأسبوع.

وقتل سليماني، الذي كان مكلفا العمليات الخارجية للحرس الثوري في الخارج ومهندس الاستراتيجية الإيرانية في الشرق الأوسط، في ضربة جوية أميركية استهدفته فجر الجمعة قرب مطار بغداد الدولي.

وتوعدت إيران برد عسكري على هذا الاغتيال ما جعل ترامب يطلق تهديدات أخرى ضدها.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية