فيلم "لو اخذوه".. للمقاومة أشكال عدة

بالعربي: نفذت جمعية مدرسة الامهات عرض فيلم بعنوان "لو اخذوه" للمخرجة "ليالي الكيلاني" في بلدية نابلس قاعة حمدي منكو، بحضور منسقة المشروع مها احمد وميسرة اللقاء رفيف ملحس وطالبات ومعلمات مركز تأهيل الفتيات التابع لوزارة التنمية الاجتماعية في نابلس.

للمقاومة أشكال عدة، بالنسبة لأم أيمن فالمقاومة هي البقاء في منزلها والمحافظة عليه. إن كان هذا الأمر يبدو بديهياً للبعض فهو ليس كذلك لهذه السيدة الفلسطينية، هذه المرأة التي زرعت في أبنائها وأحفادها أن ليس لديهم بديل سوى الحفاظ على بيتهم لقد تحولت حياة هذه المرأة وعائلتها إلى جحيم وخوف وإرهاب من قبل المستوطنين الذين عاثوا فسادا في أرضها وشجرها وبيتها. أصبح همها الأكبر المحافظة على بيتها "إذا أخدوا البيت لياخدو كل الجبل لأنه ما في دور هون غير داري".

اثار الفيلم مشاعر الحزن والغضب لدى المشاهدات حيث عبرن عن مدى الحزن الذي شعرن به نتيجة ما تتعرض له ام ايمن من اعتداءات ومضايقات من قبل المستوطنين وما تعانيه هي وافراد اسرتها بسبب تمسكمهم ببيتهم وارضهم التي يحاول الاحتلال طردها هي واسرتها منه ، كذلك قالت المشاهدات ان القوة التي تتمته بها السيدة بصمودها وتحديها وتحملها هي واسرتها كل ما يواجهونه من حرق وتدمير واقتلاع لاشجار الزيتون ومنعهم من توسعة المنزل بحجة انه مقام على اراضي مصنفة "ج" الا انها واسرتها سيبقون في هذا المنزل ولن يتنازلو عنه ، ولادة طفل للاسرة اثار بهجة الجميع مع التأكيد ان الحق سيعود لاصحابة مهما طالت السنين.

ويذكر ان جمعية مدرسة الامهات قد حصلت على منحة من مؤسسة "شاشات سينما المرأة" لمشروع "يلا نشوف فيلم" الحاصل على تمويل رئيسي من الاتحاد الأوروبي وتمويل مساعد من مؤسسة CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي، الذي يهدف بتعبيره عن المودة والديناميكية والمشاركة، إلى تطوير قدرة الفئات المجتمعية المختلفة على النقاش والتفاعل المتبادل من خلال نشاطات ثقافية، بهدف تعزيز حرية التعبير والتسامح والسلم والمسؤولية المجتمعية وتماسك النسيج الاجتماعي، كما تطوير قدرات هذه الفئات وجعلها مساهماً فعالاً في بناء مجتمع ديمقراطي يحترم التنوع وحقوق الإنسان، ويشارك بفعالية في تحديد أولويات التنمية.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية