هل يُحضر نتنياهو لعدوان على لبنان ؟

بالعربي: سافر رئيس وزراء الاحتلال اليوم الخميس الى بريطانيا للقاء رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ووزير الدفاع الامريكي مارك اسبير.

ويرافق نتنياهو في زيارته رئيس قسم العمليات في جيش الاحتلال وقائدسلاح الجو الاسرائيلي.

ووصفت اذاعة جيش الاحتلال الزيارة بـ"الخاطفة" ، وان نتنياهو سيناقش خلالها الاوضاع الاقليمية، واطلاعهم على "احتياجات اسرائيل الامنية" وفق الاذاعة.

وتأتي هذه الزيارة الخاطقة، بعد ايام من توتر عالي المستوى شهدته حدود فلسطين الشمالية المحتلة، بين جيش الاحتلال وحزب الله .

ورفع بنيامين نتنياهو وعدد من قادة الاحتلال من سقف تهديداتهم في الايام الاخيرة للبنان، بشن هجمات على ما اسموه مصانع حزب الله لانتاج الصواريخ الدقيقة، متعهدين بان اسرائيل لن تسمح بذلك الامر.

قد تكون هذه الزيارة الخاطفة التي يرافق نتنياهو بها رئيس قسم العمليات وقائد سلاح الجو، مسعى اسرائيلي للحصول على ضوء اخضر امريكي - بريطاني، للقيام بأي هجوم على لبنان في الايام المقبلة، دون ان يجابه ذلك الهجوم بأي انتقادات او ادانات.

وتأتي الزيارة بعد ساعات فقط من نشر وسائل اعلام عبرية معلومات عن توجيه وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو رسالة عاجلة إلى الرئيس اللبناني ميشال عون، يطالبه بضرورة تفكيك مصنع ثاني للصواريخ قبل ان تهاجمه اسرائيل.

الرسالة الامريكية حسب المصادر العبرية نقلت مباشرة إلى وزير الخارجية اللبناني جبران باسل، المعروف بعلاقاته الوثيقة مع زعيم حزب الله حسن نصر الله، حول وجود مصنع ثاني لانتاج الصواريخ الدقيقة في وادي لبنان.

ويمضي بومبيو في القول إن لدى إسرائيل معلومات مخابراتية حول المصنع الثاني لإنتاج الصواريخ الذي انشاته إيران وحزب الله في لبنان، ويجب على لبنان أن يقوم على الفور بتفكيك المصنع الثاني ، وإلا فإن إسرائيل ستهاجمه وتدمره في الأيام المقبلة.

ويذكر بومبيو في رسالة التهديد "أن الولايات المتحدة ستدعم الهجوم الإسرائيلي على لبنان".

ووفقا لموقع ديبكا الاستخباري فقد زعم أن الولايات المتحدة وإسرائيل تستعدان لمثل هذا العمل العسكري في لبنان، وتم نشر بطاريات صواريخ باتريوت في شمال إسرائيل.

وتشير التقديرات الأمريكية والإسرائيلية إلى أنه عندما تهاجم إسرائيل المصنع رقم 2 في لبنان، سوف يرد حزب الله بنيران الصواريخ ويحاول إرسال طائرات بدون طيار متفجرة إلى أهداف في إسرائيل وكجزء من الاستعدادات لمثل هذا الهجوم، سيزور رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لندن لبضع ساعات، حيث سيجتمع بشكل منفصل مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ووزير الدفاع الامريكي مارك أسبير.

وزعم الموقع ان نتنياهو يصطحب معه قائد سلاح الجو، الذي سيقدم إلى رئيس الوزراء البريطاني ووزير الدفاع الأمريكي الخطط الإسرائيلية للأيام المقبلة في لبنان.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية