احلام تتحقق ... قصة مثابرة ونجاح وتحدي

بالعربي: أحلام أبو عواد، تجسد حكاية "انتصار" ومثابرة ونجاح، حيث نالت وظيفة في مركز بلدية سموع المجتمعي وبكفاءة شخصية، بعد حصولها على تدريب لمدة 3 أشهر مما تأهلت لتنال وظيفة في قسم السكرتيريا بالمركز.

وتعاني أحلام من إعاقة حركية ونطقية منذ ولادتها، ولم يقف هذا الأمر عائقا أمام تحقيق طموحها بالانخراط في سوق العمل رغم مواجهتها لعدة انتقادات حول عدم قدرتها على تأدية العمل بفعل الإعاقة.

وتعد أحلام واحدة من المشاركين في تحقيق أحلامها رغم الصعاب ومن خلال مشروع "تعزيز مبدأ التوظيف الشامل والنهوض بالفرص المتكافئة للأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين"والممول من قبل الاتحاد الأوروبي.

وقالت أحلام :"تقدمت للمشروع، وشعرت بالنصر العظيم وبأنني اصلح للعمل .. فلا تطلقوا احكاما على أشخاص ذوي الاعاقة".

ويهدف المشروع المنفذ من قبل جمعية جمعية القدس الشرقية للشباب المسيحي (EJ-YMCA) بالشراكة مع مؤسسة هانديكاب انترناشونال (HI)، إلى زيادة فرص العمل للأشخاص ذوي الإعاقة، وتحفيز أصحاب العمل على تلبية احتياجاتهم من خلال برنامج توظيف مدعوم، بجانب زيادة الوعي في القطاعين العام والخاص بشان المعوقات التي يواجهها الأشخاص ذوي الإعاقة في العمل.

كما أنه يساهم في معالجة المفاهيم الخاطئة حول قدرة أشخاص ذوي الإعاقة على الانخراط في سوق العمل، وتبيان أهمية إدماجهم في تعزيز التنمية الاقتصادية.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية