أطفال الـ "SOS" على أطول مائدة إفطار رمضانية بدعوة من الاتحاد الأوروبي

بالعربي: نظم الاتحاد الاوروبي مساء أمس الاثنين بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية افطارا خيريا للأطفال الأيتام في جمعية قرى الأطفال الفلسطينية "SOS"، في بيت لحم، على مائدة إفطار رمضانية هي الأطول التي تنظم في القرية، بحضور مدير مديرية التنمية الاجتماعية في محافظة بيت لحم، بدران بدرية، وممثلون عن الاتحاد الأوروبي.

جاء هذا الافطار ضمن سلسلة إفطارات رمضانية نظمها الاوروبيون في مختلف محافظات الضفة الغربية والمناطق المهمشة والمصنفة "ج"، تعبيرا عن دعمه للشعب الفلسطيني.

بدوره قال بدران، مدير مديرية التنمية الاجتماعية خلال لقاء خاص مع وطن، ان هذا الافطار ينظم سنويا كجزء من الدعم الاوروبي للفلسطينيين عموما ولوزارة التنمية الاجتماعية وبرامجها خصوصا؛ وهو دعم كبير جدا.

وشكر بدران الاوروبيين على كل ما يقدموه من دعم للفلسطينيين، مشيرا الى اهمية إفطار قرية الأطفال، الذي من شانه أن يرسم البسمة على وجوه هؤلاء الأطفال الذين عانوا اجتماعيا جراء اليتم و التفكك الاسري الذي عاشوه.

من جانب اخر، أكدت إيناس أبو شربة من قسم الإعلام في مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين، خلال لقائها مع وطن، على اهمية برنامج الافطارات الرمضانية بالنسبة لهم كأوروبيين، حيث يعبر عن دعمهم المتواصل للشعب الفلسطيني، ووقوفهم الى جانبه.

وأشارت أبو شربة الى ان الاتحاد الاوروبي يقدم دعما ماليا يقدر ب 40 مليون يورو سنويا لوزارة التنمية الاجتماعية؛ توزع على أكثر من 70 ألف عائلة فلسطينية، مصنفة ضمن الاشد فقرا.

من جهته، قال محمد الشلالدة المدير الوطني لقرى الأطفال في فلسطين، التي نظم فيها الافطار ان القرية التي انشأت عام 1966، وتعمل مع الاطفال الايتام واطفال اليتم المجتمعي، حيث تحتضنهم من عمر العام الى 14 عاما؛ ليتم نقلهم فيما بعد الى بيوت في المجتمع تابعة للقرية، وتبقى القرية على تواصل واشراف ومتابعة دائمة معهم حتى حصولهم على شهادات جامعية.

وأشار الشلالدة الى ان قرى الاطفال الفلسطينية والموجودة في بيت لحم وغزة تتعامل مع الاطفال الذي يعيشون فيها على اساس النظام العائلي فيشعر الطفل وكأنه وسط عائلته وحتى المربية تكون بمثابة ام له وليست مربية.

واكد الشلالدة ان الاتحاد الاوروبي من الداعمين لقرية الاطفال؛ وتنظيم مثل هذا الافطار من شأنه ان يفرحهم ويخلق أجواء ايجابية تشعرهم بالبهجة والفرح.


التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية