مقابل رفات جندي لها.. "إسرائيل" ستفرج عن أسيرين سوريين

بالعربي: قال مصدر رسمي إسرائيلي إنه سيتم إطلاق سراح أسيرين سوريين مقابل استعادة رفات الجندي الإسرائيلي، زخاريا باومل، الذي فقد في معركة السلطان يعقوب عام 1982. وبحسبه فإن هذه الفكرة لم تطرح مسبقا، وإنما تأتي كـ"بادرة حسنة".

وفي المقابل، قال المبعوث الروسي الخاص إلى سورية، ألكسندر لافرنتييف، إن استعادة إسرائيل لرفات باومل لم تكن عملية من جانب واحد، وإنما من المفترض أن تقوم إسرائيل بالمقابل بإطلاق سراح أسرى سوريين من سجونها.

من جهتها، نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة، اليوم السبت، نقلا عن مصدر رسمي إسرائيل قوله إنه سيتم إطلاق سراح أسيرين سوريين اثنين في المقابل.

وقال المصدر إنه "فقط بعد تسلم رفات باومل، قررت إسرائيل في الأيام الأخيرة إطلاق سراح أسيرين كبادرة حسن نية"، مضيفا أن الفكرة لم تطرح مسبقا، وإن إسرائيل تعمل دون لأي لاستعادة المفقودين والأسرى، وتواصل العمل من خلال الحفاظ على أمنها.

ولم يتضح بعد من هم الأسيران السوريان اللذان سيتم إطلاق سراحهما، ويحتمل أن يكون أحدهما الأسير صدقي المقت، من قرية مجدل شمس في الجولان السوري المحتل، والذي يعتبر أحد أقدم الأسرى السوريين، والذي صدر حكم عليه، قبل سنتين، بالسجن لمدة 14 عاما بتهمة "تسليم معلومات عن الجيش الإسرائيلي للاستخبارات السورية"، بعد أن أمضى 27 عاما في السجن بين السنوات 1985 حتى 2012.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية