تكتيمٌ صهيونيّ ومصيرٌ مجهول: 6 أسرى يُواصلون الإضراب بسجون الاحتلال

بالعربي: يُواصل ستة أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، رفضًا وتنديدًا بالسياسات الصهيونية القمعية، في مقدمتها الاعتقال الإداري التعسفي.

والأسرى هم: حسام الرزه، ومحمد طبنجه، وخالد فراج، وحسن العويوي، وعودة الحروب، إضافة للمعتقل أيمن اطبيش الذي أعلن إضرابه مؤخرًا رفضًا لعزله.

ويخوض الأسير حسام الرزة، (61 عامًا) من نابلس، الإضراب المقتوح عن الطعام منذ 19 مارس 2019، رفضًا لاعتقاله الإداري. وصادفت قبل أيام الذكرى السنوية الأولى لاعتقاله الحالي، الذي جرى بتاريخ ١٧ ابريل ٢٠١٨. وهو أسير سابق قضى في معتقلات الاحتلال ما مجموعه (18) عامًا، منهم (11) عامًا في الاعتقال الإداري، كما أن أحد أبنائه معتقل وهو بدر الرزة.

كما يُواصل الأسير محمد طبنجه (38 عامًا) من نابلس إضرابه عن الطعام منذ ٢٥ مارس ٢٠١٩، علمًا أنه معتقل منذ ٢٨ حزيران ٢٠١٨ ويقبع في معتقل "النقب الصحراوي"، وهو متزوج وأب لطفلين.

فيما يُواصل الأسير خالد فراج (٣١ عامًا) من مخيم الدهيشة إضرابه عن الطعام منذ 26 مارس 2019، كذلك ضد اعتقاله الإداري، وهو معتقل منذ 23 كانون الثاني 2018، ويقبع في معتقل "النقب الصحراوي"، ووفقًا لعائلته فإنه وضعه الصحي في تدهور مستمر، وبدأت أعراض صحية خطيرة تظهر عليه.

وناشدت والدة الأسير فراج، أمس السبت، كافة المؤسسات الحقوقية المحلية، والدولية، ومنظمة الصليب الأحمر الدولي، للتدخل من أجل معرفة مصير ابنها المضرب عن الطعام احتجاجًا على اعتقاله الاداري منذ نحو ٢٦ يومًا.

وقالت منى فراج والدة الأسير إن "مصير ابنها أضحى مجهولاً بعد تردي وضعه الصحي بشكلٍ كبير ونقله من مكان اعتقاله في سجن النقب الصحراوي، ونقلته إدارة سجون الاحتلال، الأربعاء الماضي، إلى عزل سجن النقب، إلا أن اثنين من الأسرى شاهداه في محطة استقبال الأسرى المنقولين غلى المحاكم أو المستشفى (معبار الرملة)، وهما في طريق نقلهما من معتقل "عوفر" إلى النقب".

وأضافت "أحد الأسيرين أكد أن فراج بوضع صحي صعب للغاية، ولا يقدر على السير وقد فقد من وزنه الكثير، ويعاني من التقيؤ بشكل متلاحق إذ أن جسده لم يتقبل الماء والملح في ذات الوقت وقد حصل جفاف في كليتيه، اضافة الى دوخة ووجع رأس ومفاصل وآلام في المعدة".

ومن محافظة الخليل يواصل الأسيران حسن العويوي، وعودة الحروب إضرابهما المفتوح عن الطعام منذ ٢ ابريل 2019، احتجاجًا على اعتقالهما الإداري.

ولفت النادي إلى أن الأسير عوده (32 عامًا) وهو من بلدة دورا ومعتقل منذ شهر كانون الأول 2018 ويقبع في معتقل "النقب الصحراوي" وهو أب لعشرة أطفال.

أما الأسير العويوي (35 عامًا) معتقل منذ 15 يناير 2019، وهو أب لثلاثة أطفال، ويقبع في معتقل "النقب الصحراوي"، وقضى سابقًا سنوات في معتقلات الاحتلال.

وأعلن الأسير أيمن اطبيش (39 عامًا) من محافظة الخليل إضرابه عن الطعام منذ تاريخ 16 نيسان الجاري ضد استمرار عزله في معتقل "أيالون".

ولفت النادي إلى أن الأسير اطبيش معتقل إداري منذ تاريخ الأول من آب 2016، وبدأت عملية عزله منذ شهر تشرين الثاني 2017، علمًا أنه أسير سابق اُعتقل ما مجموعه (13) عامًا بين أحكام واعتقال إداري، وإدارة معتقلات الاحتلال وجّهت له تهم جديدة إلى جانب أمر اعتقاله الإداري، بعد مواجهة جرت مع السّجانين خلال عملية عزله.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية