خطّة صهيونية لتوطين 250 ألف مستوطن بالجولان

بالعربي: تسعى سلطات الاحتلال إلى توطين مئات آلاف المستوطنين في الجولان السوري المحتل، ببناء عشرات الآلاف من الوحدات السكنية الاستيطانية، خلال السنوات المقبلة، ضمن خطة صهيونية متدرّجة، تهدف "لتعزيز وتدعيم الجولان".

وكشفت وسائل إعلام "إسرائيلية" تفاصيل خطةٍ أعدّتها وزارة الإسكان بدولة الاحتلال، تقضي بتكثيف وتشجيع الاستيطان في الجولان المحتل، على أن يتم استيعاب 250 ألف "يهودي" في 30 ألف من الوحدات الاستيطانية الجديدة، سيتم بناؤها في مستوطنة "كتسرين"، إضافة لبناء مستوطنتين جديدتين، وذلك بحلول 2048.

ويأتي هذا الكشف بعد أسبوعٍ من إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالسيادة "الإسرائيلية" على هضبة الجولان المحتل. وبحسب الإذاعة "الإسرائيلية" الرسمية (مكان) فإن الخطة التي صاغتها وأعدتها وزارة الإسكان الصهيونية بالتنسيق مع مجالس استيطانية، تشمل كذلك توفير 45 ألف فرصة عمل جديدة، والاستثمار في البنية التحتية المتعلقة بالمواصلات والسياحة وتنميتها، وربط الجولان بشبكة المواصلات في "إسرائيل".

وتشمل الخطة العمل على إخلاء 80 ألف دونم من حقول الألغام وتجهيز مسطحات الأراضي لمشاريع "التطوير"، والبناء السياحي والتجاري والإسكاني، إذ سيتواصل تطبيق الخطة حتى عام 2048، الذي من المتوقع أن يشهد توطين 250 ألف من "اليهود".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن اعترافه بسيادة "إسرائيل" على الجولان، في خطوةٍ أثارت انتقادات واسعة في العالم، فيما أكدت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي تمسكهما باعتبار المرتفعات السورية أراضٍ محتلة من قبل "إسرائيل" منذ حرب 1967. ووقع ترامب، الاثنين 25 مارس، رسميًا على قراره،  خلال مؤتمر صحفي عقده في واشنطن، مع رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية