رئيس بلدية السواحرة: حكومة الحمد الله همشت بلدات القدس ونناشد حكومة اشتيه المقبلة الالتفات لمعاناتنا

بالعربي: قال رئيس بلدية السواحرة محمد هلسه، إن حكومة الحمد الله ميزت في المشاريع ما بين بلدة وأخرى حيث كانت قرى وبلدات القدس مهمشه بالكامل وخصوصا السواحرة الشرقية.

وتابع قائلا : بصراحة اللي واصل في الحكومة السابقة كان له حصة الأسد في المشاريع، ومن ليس له ظهر بقي مهمشا.
وأَضاف خلال برنامج ساعة رمل الذي ينتجه ويبثه وطن ويعده ويقدمه الإعلامي نزار حبش، أن رئيس الحكومة السابقة رامي الحمد الله وقع على قرار يحرم بموجبه بلدية السواحرة من المشاريع، بسبب تراكم فواتير المياه على البلدية.

وشدد أن التهميش في السواحرة انعكس على مناحي الحياة كافة، فعلى سبيل المثال لا يوجد مركز شرطة في البلدة ولا مركز طوارىء 24 ساعة، اضافة لغياب مركز للدفاع المدني، ناهيك عن بنية تحتية مدمرة تتمثل في شوارع مهترئة وغياب شبكة صرف صحي.

وعبر رئيس البلدية عن استيائه من واقع السواحرة حيث قال : الحوامل تلد في السيارات والمصابون بالجلطات يموتون على الطرقات، خصوصا وأن أقرب مشفى علينا هو المقاصد الذي يحتاج الى تصريح من الاحتلال، أما مستشفيات أبو ديس فالمشكلة تتمثل في صعوبة الوصول في أوقات الطوارىء نظرا للأزمة المرورية الخانقة، مؤكدا أن البلدية توجهت أكثر من مرة الى رئاسة الوزراء السابقة من أجل بناء مركز طوارىء 24 ساعة لكن دون أي فائدة.

وأشار الى أن سيارة الإسعاف أو الإطفائية تحتاج الى قرابة الأربعين دقيقة للوصول الى السواحرة، وفي هذا الوقت يكون البيت محترقا والمريض ميتا.

مناشدة لرئيس الوزراء المكلف..

وناشد رئيس البلدية رئيس الوزراء المكلف د. محمد اشتيه أن يأخذ بعين الاعتبار البلدات المهمشة وخصوصا قرى وبلدات القدس التي تتعرض لأبشع الممارسات الإسرائيلية بغية تهجير أهلها.

وقال رئيس البلدية إن كل ما يجري بحق قرى وبلدات القدس هو مجرد وعود وخطابات وشعارات إعلامية رنانة دون التنفيذ الحقيقي على الأرض لدعم صمود المقدسيين.

80% من الأبنية مخالفة للقوانين..

وأوضح رئيس البلدية أنه في ظل غياب مركز شرطة في السواحرة فإن هنالك انتشارا لمظاهر الفلتان والتي من أبرزها عدم التزام المواطنين بقوانين الأبنية والتنظيم، لذلك فإن 80% من المواطنين مخالفون في رخص البناء والارتدادات والاعتداء على الشوارع والأرصفة.

وأكد أن البلدية تقوم بتوجيه الانذارات لكن في ظل غياب السلطة التنفيذية على الأرض فليس لنا حول ولا قوة.

وتابع قائلا : توجهت الى اللواء حازم عطا الله لتسيير دوريات داخل البلدة فوعد بذلك ولكن لم يتم التنفيذ لغاية اللحظة، فوجود الشرطة في السواحرة بالغ الأهمية خصوصا وأننا في حرج كبير أمام المواطنين بسبب عدم قدراتنا كبلدية فرض النظام والقانون.

ننضح المياه العادمة في واد النار ...

وحول غياب شبكة صرف صحي في 4 أحياء من السواحرة وعدم وجود محطة تنقية للمياه العادمة قال رئيس البلدية إننا نعتمد على الحفر الصماء والامتصاصية، وعند امتلائها نقوم بنضح المياه العادمة وإلقائها في واد النار نظرا لغياب الحلول، الأمر الذي يضاعف من التلوث البيئي.
وأشار الى أن اليابانيين وعدونا بمشروع ل 4 بلدات وهي السواحرة وزعيم العيزرية وأبو ديس، وسيبدأ تنفيذ هذا المشروع نهاية عام 2020، بتكلفة 100 مليون دولار.
وحول واقع البلدية المالي أكد أن ديون البلدية تجاوزت 11 مليون شيكل ومعظمها بسبب عدم التزام المواطنين بدفع فواتير المياه، مشيرا أن الملتزمين لا يتجاوزون العشرين في المئة.


التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية