فيديو.. بلدية سنجل: لا اطفائية ولا شرطة في بلدة بـ 8 آلاف مواطن ومصلحة المياه مسؤولة بالكامل عن عطش البلدة

بالعربي: قال رئيس بلدية سنجل معتز طافشة "إن شح المياه في بلدة سنجل يعتبر مشكلة الساعة فالبلدة تعاني كل صيف من انقطاعات متكررة للمياه تصل الى 17 يوما متتاليا".

وحمل رئيس البلدية خلال برنامج ساعة رمل الذي ينتجه ويبثه وطن ويعده ويقدمه الإعلامي نزار حبش، المسؤولية الكاملة عن عطش سنجل، لمصلحة مياه محافظة القدس قائلا : مصلحة المياه مقصرة بحق سنجل، فهي لم تستطع وضع الحلول المناسبة والخطط المسبقة حتى لا نعطش.

وأوضح أن مياه سنجل تأتي عبر خط ناقل من عين سامية وهو غير كاف لنا وللقرى المحيطة بنا، لأن المياه تصلنا بشكل ضعيف، خصوصا في ظل الارتفاعات العالية لسنجل التي تتراوح بين 600 الى 850 مترا فوق سطح البحر.

وأكد أن البلدة تحتاج خطا ناقلا يستوعب كمية أكبر من المياه، اضافة لمضخاتقادرة على ضخ المياه الى الارتفاعات العالية.

وأشار الى أن "البلدة تحتاج الى 700 كوب وما يصلنا لا يتعدى نصف الكمية، وهذا وضعنا في أزمة أمام المواطنين كونهم يعتقدون بأننا من نقطع المياه عنهم."
نعالج المشكلة بمشكلة أكبر، ونرفض مشروعا لشبكة صرف مع المستوطنات

وقال طافشة في سياق البرنامج، إن بناء شبكة صرف صحي في سنجل موضوع كبير ويفوق قدرات البلدية المالية، نظرا لطبيعة سنجل الجبلية بارتفاعات مختلفة بين 600 الى 850 متر مما يجعل المشروع مكلفا.

وأشار الى أن جميع مواطني البلدة يستخدمون لغاية يومنا هذا الحفر الامتصاصية البالغة الخطورة على الينابيع والمياه الجوفية، وعند امتلائها تقوم البلدية بشفطها ونضحها في مكب النفايات التابع للبلدية، أي نضحها في الأودية وهذا يدمر البيئة أكثر، إذ نعالج المشكلة بمشكلة أكبر نظرا لغياب الحلول

وناشد رئيس البلدية الحكومة وكل الجهات المختصة بضرورة مساعدة بلدية سنجل لتنفيذ مشروع شبكة صرف صحي ومحطة تنقية للمياه العادمة.

وأوضح أن بلدية سنجل عقدت لقاءا مؤخرا مع بلدية روابي وعددا من البلديات المحيطة مثل عبوين وجلجلية، وذلك لاطلاق خطة حول مشروع مشترك للصرف الصحي بيننا جميعا، مشيرا الى أن العمل ما زال في البدايات كاعداد الدراسات.

وأكد أنه في السابق كان هناك مقترح اسرائيلي لاقامة شبكة صرف صحي تخدم المستوطنات الاسرائيلية والبلدات الفلسطينية معا، لكن المجالس البلدية المتعاقبة رفضت ذلك بشكل قطعي تماما كما نرفضه نحن في المجلس الحالي، كونها مستوطنات احتلالية غير شرعية أقيمت على اراضي فلسطينية.

8 آلاف في سنجل  ولا اطفائية واحدة

وتذمر رئيس البلدية من غياب واحد من أبسط متطلبات الأمان والسلامة العامة في بلدة سنجل والمتمثلة بتوفير الدفاع المدني مركبة إطفائية في البلدة

وأشار الى أن البلدية خاطبت الدفاع المدني أكثر من مرة و"قمنا بزيارة الجهاز مؤخرا وطلبنا مركبة بصورة طارئة، مردفا : من غير المعقول أن يعيش قرابة 8000 مواطن دون إطفائية، وعدنا بأن يوفروا لنا مركبة وما زلنا ننتظر"

وأكد أنه في في حال حدوث حريق يتصل المواطن مع مركز الدفاع المدني في عبوين أو بيرزيت،  واذا توفرت مركبة اطفاء في اي منهما فانها تحتاج الى 15 دقييقة في الحد الادنى للوصول الى سنجل ، حيث لا ينفع هذا الوصول المتأخر في التعامل مع الحرائق

في ظل غياب الشرطة .. قنابل موقوته في شوارع البلدة

وشدد رئيس البلدية أن من أبرز المشكلات التي تواجه البلدية والبلدة غياب مركز للشرطة خصوصا ، وأقرب مركز يقع في عارورة الذي يعاني أصلا من ضعف امكاناته، وبالتالي لا يوجد شرطة في سنجل ما يؤثر سلبا على عملنا اليومي فيالبلدية.

وأشار الى أنه من بين أبرز المشكلات الناتجة عن غياب الشرطة تتمثل في انتشار المركبات المشطوبة التي تعتبر قنابل موقوته في الشوارع العامة، مردفا : هناك 70 مركبة مشطوبة في البلدة تشكل خطرا كبيرا على حياة راكبيها وحياة مواطني البلدة، كما أنها  مصدر للأزمة المرورية وازعاج المواطنين.

وحول كيفية عمل البلدية مع المواطنين المخالفين في ظل غياب الشرطة، قال رئيس البلدية إننا نحاول أن نحل مشكلاتنا بالود، وعند وجود مخالفات كبيرة وعدم استجابة بعض المواطنين نرسل كتبا الى مديرية الشرطة في رام الله، ورام الله تخاطب مركز عارورة ومن ثم تأتي قوة وتنفذ لكن هذا يأخذ وقتا.
وأكد أن معظم مخالفات البناء في سنجل تتمحور حول بناء جدران ملاصقة للشارع العام وعدم الالتزام بالارتدادات المطلوبة، ناهيك عن عدم التزام بعض المواطنين بالتراخيص.

فرص عمل في البلدية وما من متقدم واحد!!!!!!

وحول المشكلات الأخرى التي تواجه البلدية قال رئيسالبلدية إن واحدة من المشكلات عدم كفاية عمال النظافة العاملين في البلدة، فمنذ استلامنا للبلدية نواجه مشكلة في النظافة، ومنذ قرابة العام نعلن عن وظائف شاغره في سنجل لعمال النظافة ولا نجد.

وأكد أن هناك أكثر من 3 فرص عمل داخل البلدية في مجال عمال النظافة، خصوصا وأن عدد العمال الحالي قليل ولا يفي بالحاجة.

وحول واقع بعض الشوارع المتهالكة في سنجل أكد أنه مع بداية العام الحالي تم تعبيد مدخل البلدة البديل بالكامل بكلفة حوالي مليون شيكل، اضافة لشق شوارع جديدة، معلنا أن البلدية ستبدأ قريبا بتأهيل شارع يربط بين البلدة القديمة والجديدة بكلفة 91 الف يورو، اضافة لتقديمنا مجموعة من المشاريع لوزارة الحكم المحلي لطرق أخرى وما زلنا ننتظر الرد.

وأشار الى أنه ومنذ استلام المجلس البلدي الجديد "قمنا بشق وتأهيل طرق زراعية ومناطق مهددة بالمصادرة حتى لا يتم سرقتها من الاحتلال، اضافة لتعبيد 3 شوارع في البلدة، كما قمنا ببناء حاووز للمياه صالح للشرب حتى نتغلب على شح المياه، وملعب كرة قدم مع ساحات خارجية حول الملعب.

وأوضح أن البلدية ستعمل على بناء صالة رياضية بمواصفات عالمية وتمت الموافقة عليها من قبل وزارة التربية والتعليم بكلفة 5 مليون و200 الف دولار".

وحول واقع البلدية المالي قال إن للبلدية ديون على المواطنين بمقدار مليون ونصف الميلون شيكل وهي عبارة عن مستحقات نفايات وتراخيص وضرائب، وحوالي 100 الف شيكل ديون على البلدية، مشيرا أن موازنة 2018 بلغت 800 ألف شيكل.


التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية