لأول مرة.. "اسرائيل" تكشف عن تفاصيل عملية اغتيال خليل الوزير في تونس

بالعربي: تفتخر "إسرائيل"، دوما، بقيامها بالاغتيالات الانتقائية لأشهر الشخصيات السياسية والعسكرية والأمنية والثقافية من بين صفوف الفلسطينيين.

خرج إلى النور، مؤخرا، كتاب "إسرائيلي" جديد، صادر باللغة العبرية، يناقش قضايا مهمة، من بين اغتيال خليل الوزير (أبو جهاد) نائب رئيس منظمة التحرير الفلسطينية المعروف، في تونس، في العام 1988، بغرض القضاء على الانتفاضة الفلسطينية الأولى، كونه أحد قياداتها، آنذاك.

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أول من أمس، أن الجنرال موشيه بوجي يعالون، رئيس هيئة الأركان ووزير الحرب الأسبق، نشر كتابا جديدا تحت عنوان "طريق جديد طريق قصير"، اعترف فيه، أو افتخر من خلاله بضلوعه في اغتيال أبو جهاد، في قلب تونس، وهي إحدى العمليات المهمة التي قام بها الوزير السابق.

قال الجنرال يعالون في كتابه المهمة، الذي أعاد نشره في طبعة منقحة، إن رئيس الاستخبارات العسكرية "أمان"، آنذاك، الجنرال أمنون ليبكين شاحك، أوكل مهمة اغتيال أبو جهاد للموساد، وكنت حينها قائدا لوحدة، وتم تكليفي بالمهمة، والتي تمت في بعد تخطيط دقيق وبسرعة كبيرة. وذلك في السادس عشر من أبريل/ نيسان 1988.

يعتبر الجنرال موشيه بوجي يعالون أن عملية الاغتيال الانتقائي للشخصية الفلسطينية المرموقة، والمشهورة في تاريخ "النضال" الفلسطيني، أبو جهاد، عملية نادرة من نوعها ومهمة في تاريخ بلاده، فضلا عن أنها تمت على مسافة تبعد ألفي كيلو مترا عن بلاده. وهو ما جاء في فصل كامل في كتاب الجنرال يعالون الجديد.

ومن بين فصول الكتاب الأخرى، فصلا يتعلق بعملية اختطاف الجنديين "الإسرائيليين"، هدار جولديين وأورون شاؤول، وهما من بين الأسرى الأربعة الذين تحتجزهم حركة حماس، وتحاول من خلالهم إتمام صفقة تبادل أسرى مع حماس. وهما الجنديان اللذان اختطفتهما حماس أثناء الحرب "الإسرائيلية" الأخيرة على غزة، والمعروفة ب"الجرف الصامد".

وخصص الجنرال يعالون فصلا عن الجندي "الإسرائيلي"، أليئور آزاريا، الذي قتل مواطنا فلسطينيا عن قرب متر واحد فقط، وهو عبد الفتاح الشريف، الذي قتل العام الماضي، أثناء الاحتجاجات الفلسطينية ضد غلق بوابات المسجد الأقصى.

أكد الجنرال يعالون في هذا الفصل أن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورا كبيرا في تأجيج الخلافات الداخلية حول قضية الجندي آزاريا، ورأى أن حكومة بنيامين نتنياهو، تتأثر بما يرد في هذه الوسائل من تعليقات وهجوم شخصي عليه وعلى حكومته.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية