صحفي امريكي لنتنياهو: حقي منك سيصل بعد ان تعتذر لكل فلسطيني

بالعربي: قال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، إن "خطًأ إداريًا" وراء استجواب صحفي أمريكي بـ"إسرائيل"، جاء ذلك في بيان لمكتب نتنياهو.

وبحسب القناة العبرية العاشرة، فإن الصحفي الأمريكي من أصول يهودية "بيتر بينارت" أوقف في مطار "بن غوريون" الأحد الماضي، من قبل محققي جهاز الشاباك لعدة ساعات ثم أفرج عنه، بعد أن وصل إلى تل أبيب مع عائلته في زيارة عائلية.

وروى "بينارت" في مقالة نشرها في صحيفة "ذي فوروارد" الأمريكية، كيف تعرض للاستجواب عن آرائه السياسية، من قبل جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك)، بعيد وصوله إلى مطار بن غوريون".

وأوضح الصحفي المعروف بدعواته لمقاطعة المنتجات التي مصدرها المستوطنات في الضفة الغربية، أنه سئل خلال استجوابه عن أسماء "المنظمات الكريهة (الداعية للمقاطعة)" التي يتعامل معها.

وأشار إلى أنه يزور "إسرائيل" لأسباب عائلية، وأن الاستجواب كان "محزنًا من دون أن يكون مخيفًا".

وجاء في بيان مكتب نتنياهو "علم رئيس الحكومة أن بينارت قد تعرض للمساءلة في مطار بن غوريون، وقد تحادث على الفور مع المسؤولين عن قوات الاحتلال لمعرفة كيف يمكن أن يكون أمر من هذا النوع قد حدث، وجاءه الجواب أن السبب يعود لخطأ إداري".

وأضاف بيان مكتب نتنياهو أن "إسرائيل" مجتمع مفتوح يستقبل من ينتقدونه ومن يدعمونه".

وكتب بينارت تغريدة اعتبر فيها أن نتنياهو ببيانه إنما "قدم نصف اعتذار"، بحسب القناة العاشرة.

وتابع: "أقبل اعتذاره عندما يعتذر من جميع الفلسطينيين والفلسطينيين الأمريكيين الذين يعانون يوميًا من أمور أبشع بكثير".

وفي مارس/آذار الماضي، أقر الكنيست، قانونًا يمنع أنصار حركة "بي دي اس" التي تكافح ضد الاحتلال من الدخول الى الاراضي المحتلة.

وتستوحي هذه الحركة نشاطاتها مما كانت تقوم به المنظمات المناهضة للتمييز العنصري في جنوب إفريقيا.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية