يا ترامب.. من يكذب.. أنت أم أنت؟!

بالعربي: علق الرئيس الاميركي دونالد ترامب على احصائيه للجيش الاميركي زاعما بان عدم وقوع حادث بين الاسطولين الاميركي والايراني في الخليج الفارسي بانه موشر على قوة بلاده بينما الحقيقة شيء أخر ينكرها ترامب.

بلغة متغطرسة ومتفاخرا بإنجازاته، نشر ترامب مساء الاحد في تغريدة إحصائية نسبها للبحرية الأمريكية حول ما وصفه "التحرش الإيراني بالسفن الأمريكية" حسب زعمه والتي تشير الى انخفاض عدد الحوادث بين القوات البحريه الاميركيه والايرانية في مياه الخيلج بصورة تدريجية منذ عام 2015 حتى عام 2018 حيث وصلت عدد هذه الحوادث الى الصفر.

لكن السوال التي يطرح نفسه هنا هو هل ان انخفاض عدد الحوادث وبلوغها الى عدد الصفر حسب هذه الاحصائية يدل على قوة الاسطول البحري الاميركي ويشكل انجازا وفخرا لترامب او يشير الى قوة الردع الايراني في مياه الخليج وسيطرتها التامة على المياه الاقليمية الايرانية واتخاذ السفن الاميركيه مزيدا من الحذر بشان اي انتهاك للمياه الايرانية وخوفها من تكرار ما حل بالعناصر المارينز الاميركيين الذين تم أسرهم فور انتهاكها للمياه الايرانية سابقا.

ولكي تتضح حقيقة الامر يجب ان نلقي نظرة على التصريحات التي ادلى بها قائد القوة البحرية للحرس الثوري الادميرال علي فدوي في مناسبات مختلفة حول تواجد السفن الاميركية في مياه الخليج وقوة سلاح البحر الايراني في رصدهم وتوفير امن الخليج للملاحة الدولية اذ يؤكد الادميرال فدوي اننا نرصد تصرفات الاميركان في الخليج على الدوام ونراقبها.

ويضيف ان الاميركان باتوا اكثر انصياعا مقارنة بالماضي وان ترامب ادلى بتصريحات في الايام الاولي من فترة رئاسته بسبب عدم فهمه للامور لكن القوات البحرية الاميركية قامت بافهامه بشان ضرورة كيفية تحدثه بشان هذا الامر واليوم فان السفن الاميركية باتت اكثر انصياعا وتتصرف بمهنية اكثر.

كما يوكد الادميرال فدوي ان الاميركان يقرون بعجزهم عن ارتكاب اية حماقة في الخليج ويرضخون امام بحرية حرس الثورة الاسلامية.

وفي حوار صحفي قبل خمسة اشهر بشان اجراءات القوة البحرية للحرس الثوري ومنها اسر عناصر المارينز الاميركيين الذين انتهكوا المياه الايرانية في الخليج قال الادميرال فدوي اننا لم نخطط ابدا لاسر الاميركيين لكننا تعلمنا باداء المهام الملقاة على عاتقنا وان نكون على جهوزية كاملة للدفاع عن الثورة ومنها ان نبادر الى توقيف اي سفينة مهما كانت جنسيتها تدخل مكانا لا ينبغي لها التواجد فيه.

وتابع، ان اسر الاميركيين في العام 2016 حدث للمرة الرابعة لاننا اسرنا الاميركيين مرتين والبريطانيين ايضا مرتين ولكن هذه المرة سلط الضوء عليها كثيرا لانها حدثت في برهة زمنية خاصة .

واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اثبتت للعدو ان القوات المسلحة والشعب الايراني احبطوا التهديدات بكل انواعها، وكذلك فان العالم اجمع في الوقت الحاضر اقتنع بالقوات المسلحة الايرانية هو قدرة رادعة جدا، وان اعترافات وتصريحات المسؤولين الامريكيين دليل على هذه الحقيقة.

واضاف انه في ضوء تواجد القوتين البحريتين المقتدرتين للجيش والحرس الثوري، فان العدو لا يمكنه ارتكاب اي حماقة في البحر باعتباره الساحة الرئيسية للمواجهة مع ايران.

اذن فإن انخفاض عدد الحوادث بين ايران واميركا في مياه الخليج ووصولها الى الصفر حسبما تشير اليه احصائية ترامب تدل على قوة ايران الرادعة في الخليج وخوف الاسطول الاميركي من ارتكاب حماقة اخرى في ظل الجهوزية التامة لسلاح البحر الايراني للرد على اي اعتداء واخذ الاميركان العبر من عملية أسر جنود البحرية الأمريكية على يد قوات الحرس الثوري في عام 2016 حيث كان يبكي احد هذه الجنود ويمسح دموعه عند اسره وهو يتأسف ويعتذر عن إختراق المياه الاقليمية الايرانية وشكر ايران على حسن المعاملة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية