لمواجهة "صفقة القرن".. الرئيس عباس يسعى لتشكيل حكومة تضم حماس

بالعربي: نقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يسعى إلى اتخاذ خطوة جديدة لمواجهة ما يسمى "صفقة القرن".

وقالت المصادر للصحيفة، إن عباس يسعى إلى تشكيل حكومة فلسطينية جديدة، بالاتفاق مع جميع الفصائل الفلسطينية بما فيها حركة حماس، وتكون حكومة وحدة وطنية مهمتها توحيد المؤسسات والتحضير لانتخابات عامة قريبة.

وأوضحت المصادر أظن هذا التوجه، يأتي لقطع الطريق على أي محاولات لفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، تحت مسمى "صفقة القرن" أو صفقات إنسانية أو أي مسميات. ويميل الرئيس عباس إلى تكليف رئيس الوزراء السابق، سلام فياض، لترؤس هذه الحكومة.

وقالت المصادر، إن الرئيس التقى فياض قبل أيام، لمدة ساعتين، للتشاور حول الأمر.

وبحسب المصادر، قبل فياض ترؤس الحكومة المقبلة إذا كان شريكا وصاحب قرار، وضمن حلا شاملا لإنهاء الانقسام، يشمل كذلك، إعادة تشغيل المجلس التشريعي الفلسطيني الذي يتمتع فياض بعضويته، وكذلك توسيع عضوية منظمة التحرير.

وأبلغ فياض الرئيس، أنه "لا يريد أن يكون موظفا في حكومة لا تتحكم بكل شيء".

وقالت المصادر، إن حركتي فتح وحماس لن تمانعا عودة فياض ضمن اتفاق شامل. وبحسب المصادر، فإن "قوة فياض أنه صاحب مبادرة، ولديه عمق دولي وثقة، ويمكن أن يساعد أكثر على توحيد النظام السياسي وحل مشكلات غزة".

وترتكز "صفقة القرن" على مسألة قبول الفلسطينيين بأبو ديس عاصمة لدولتهم بدلا من القدس الشرقية، مقابل انسحاب "إسرائيل" من نحو 5 قرى وأحياء عربية شرقي القدس وشمالها، لتصبح المدينة القديمة بين يدي حكومة الاحتلال، كما أن وادي الأردن سيكون تحت السيطرة "الإسرائيلية" الكاملة، علاوة على أن الدولة الفلسطينية ستكون من دون جيش ومنزوعة السلاح ومن دون أي أسلحة ثقيلة، بالإضافة إلى تشكيل خطة اقتصادية لإعادة إعمار قطاع غزة، وفقا لصحيفة "هآرتس" العبرية.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية