ليبرمان يتوعد باغتيال مطلقي الطائرات الورقية

بالعربي: في ظل عجز سلطات الاحتلال عن مواجهة الطائرات الورقية والبالونات الحارقة التي تطلق من قطاع غزة وتتسبب يوميا بحرائق في التجمعات "الإسرائيلية" في "غلاف غزة"، توعد وزير الحرب "الإسرائيلي" أفيغدور ليبرمان مطلقي الطائرات والبالونات.

وعيد وتهديد ليبرمان ورد، اليوم الإثنين، خلال زيارته إلى مصنع الصناعات الجوية "الإسرائيلية"، قائلا: "إذا اعتقد أحدهم أنه من الممكن مواصلة روتين الطائرات الورقية والحرائق كل يوم، فإنه على خطأ".

وأتت زيارة ليبرمان إلى الصناعات الجوية، ضمن التوقيع على اتفاقية مع وزارة الدفاع الألمانية لاستئجار صواريخ "جو-جو" ومنظومات دفاعية من وزارة الحرب "الإسرائيلية".

وتأتي المصادقة على هذه الاتفاقية، بعد أن رفضها الحزب الاشتراكي الديمقراطي العام الماضي، وذلك بسبب معارضته لاستخدام طائرات مسيرة مسلحة. وفي حينه انتقدت وزيرة الدفاع وقائد سلاح الجو الألمانيان القرار بوقف صفقة الطائرات وهي من طراز "هارون TP"، بداعي أنها ضرورية لحماية القوات الألمانية.

وفجر اليوم الإثنين، قصف الطيران الحربي "الإسرائيلي" مواقع للمقاومة ولحركة حماس، ردا على الحرائق التي تسببها الطائرات الورقية، علما أنه، أمس الأحد، بلغ عن 20 حريقا بتخوم بلدات "إسرائيلية" جنوبي البلاد.

وسبق أن هدد ليبرمان بالعودة إلى سياسة التصفيات والاغتيالات بقطاع غزة، وذلك خلال حديثه مع رؤساء المجالس الإقليمية بالجنوب.

ونقلت شركة الأخبار العبرية عن ليبرمان قوله ردا على استمرار إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة باتجاه البلدات بالجنوب، إن "الجيش سينتقل قريبا إلى عمليات رد أشد عنفا، بما في ذلك القيام بعمليات تصفية للمتورطين بإطلاق هكذا وسائل".

وذكرت أن وزراء بحكومة الاحتلال، يضغطون بالقوة للعودة لسياسة التصفيات والاغتيالات بالقطاع بعد تحول "غلاف غزة"، إلى جحيم بفعل الحرائق التي التهمت آلاف الدونمات بعد أن تحول تهديد الطائرات الحارقة إلى تهديد فعلي للسكان بالجنوب.

بينما يرى جيش الاحتلال أن العودة لسياسة التصفية ستعجل من الانحدار نحو حرب جديدة وأنه يفضل الحرائق على بقاء سكان "غلاف غزة" داخل الغرف الآمنة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية