تورّط إماراتي في مشاريع استيطانية في القدس المحتلة

بالعربي: كشف نائب رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 48 كمال الخطيب ان رجل أعمال إماراتي مقرب من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، يعمل على شراء بيوت وعقارات في القدس القديمة، وخاصة البيوت الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك، بمساعدة رجل أعمال مقدسي محسوب على القيادي السابق في حركة "فتح" محمد دحلان.

واشار الخطيب في منشور عبر صفحته على موقع "فيسبوك" إلى ان "رجل الأعمال المقدسي عرض على أحد سكان القدس المحتلة، مبلغ ٥ ملايين دولار لشراء منزل ملاصق للمسجد الأقصى، وعندما رفض العرض فاوضه على مبلغ يصل إلى 20 مليون دولار للمنزل نفسه".

الخطيب لفت إلى ان "المفاوضات فشلت لأن لعاب صاحب البيت الأصيل لم يسل على المال الدنس"، مذكرا بدور نظام محمد بن زايد في الإمارات في شراء بيوت اهالي القدس (سلوان ووادي حلوه) في العام ٢٠١٤ وتحويلها إلى مؤسسات استيطانية".

ودعا الخطيب سكان القدس المحلتة القدس بعدم التعامل مع اي محاولة لبيع البيوت او العقارات لأي طرف كان وتحت اي غطاء كان، مؤكدا ان حكام الإمارات هم جرثومة خطيرة في جسد الأمة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية