استنفار عسكري.. أوامر عليا بتحرك الجيش في دولة عربية

بالعربي: تعيش منطقة الشرق الأوسط حالة من الاضطرابات وسط نزاعات سياسية بين عدد من دول الجوار العربي، التي تصاحبها تحركات عسكرية بين الحين والآخر.

وتشهد الأزمة المغربية مع جبهة البوليساريو تصاعدا ملحوظا على الصعيد الميداني، إذ أصدرت مفتشية القوات المسلحة الملكية، أوامر عليا، لتحرك عناصر الجيش إلى مناطق جديدة قريبة من المنطقة العازلة في الصحراء، أهمها المعبر الجديد الذي افتتحته موريتانيا تحت مسمى "شوم تندوف"، وفقا لصحيفة "المساء" المغربية.

وأضافت الجريدة أن وحدات للمشاة، معززة بفرق الدرك الحربي، وصلت إلى هذا الحيز الجغرافي بعد "الأعمال الاستفزازية" الأخيرة التي قامت بها البوليساريو في تيفاريتي، شرق المنظومة الدفاعية للصحراء المغربية، وتبين أن الأمر يتعلق مجددا بخرق سافر لوقف إطلاق النار بدأ من على الأراضي الخاضعة للسيادة الجزائرية"، على حد قول الصحيفة.

وأعطت القوات المسلحة الملكية تعليمات إلى الوحدات العسكرية بكل من شبه القطاع العسكري "بئر الكندوز" ونظيريه "تشلا" و"أوسرد" للرد بحزم على أي استفزاز ينم عن التحرش بالعسكر المغربي أو بنياته، على طول الحدود مع الأراضي الموريتانية.

وكانت "البوليساريو"، أقامت يوم الأحد، احتفالات عسكرية في منطقة تفاريتي شرق الجدار العازل تخليدا لما تسميه "الذكرى الـ45 لاندلاع الكفاح المسلح" بحضور زعيم الجبهة الأمين العام إبراهيم غالي.

وأكد زعيم جبهة البوليساريو الصحراوية إبراهيم غالي، أنهم حققوا انتصارات عديدة ومتلاحقة خلال السنوات الأخيرة، "عززت مكانة الدولة الصحراوية داخل الاتحاد الإفريقي"، مع عودة المغرب إلى المنظمة القارية، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الصحراوية، التابعة للجبهة.

وحذر البشير مصطفى السيد، القيادي في جبهة "البوليساريو" إن "الشعب الصحراوي سيدافع عن نفسه، في حال اجتياز المغرب المناطق العازلة المحددة بموجب خطة الأمم المتحدة للسلام بالصحراء".

وقال البشير، خلال مؤتمر صحفي عقب مشاركته في لقاء نظم بجزر الكناري الإسبانية، إنه "إذا تجرأت القوات العسكرية المغربية على كسر قرار وقف إطلاق النار فإن عناصرنا ستخرج من خنادقها حاملة السلاح".

وتابع: "لا يحتاج الأمر إلى كثير من التفكير، الكوماندوز في الميدان ينتظرون الإشارة، لكن الرد سيكون صارما في إطار الدفاع عن النفس".

وتنازع "البوليساريو" المغرب، السيادة على إقليم الصحراء، منذ عام 1975، حين انتهى الاحتلال الإسباني للمنطقة، وتحول النزاع إلى صراع مسلح توقف عام 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وتسعى الجبهة إلى تحرير الصحراء الغربية مما تراه استعمارا مغربيا، وتأسيس دولة مستقلة جنوب المغرب وغرب الجزائر وشمال موريتانيا تحت اسم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وتخوض الجبهة صراعا مسلحا من أجل ذلك، في الوقت الذي تجري فيه مفاوضات برعاية الأمم المتحدة لحل المشكلة ولم تستطع منظمة الوحدة الأفريقية ولا منظمة الأمم المتحدة الوصول بعد إلى حل سلمي لنزاع الصحراء الغربية الذي قارب عمره ثلاثة عقود.

ورغم أن النزاع في ملف الصحراء الغربية قائم رسميا بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، لكن اسم الجزائر يحضر كذلك في هذا النزاع على المستوى الإعلامي، إذ يصر المغرب على أن الجزائر مسؤولة عن هذا النزاع.

ويعود هذا الحضور بالأساس إلى احتضان الجزائر لمخيّمات تندوف، مقر البوليساريو ودعمها المتواصل للجبهة، رغم تأكيد الجزائر على الصعيد الرسمي أنها ليست طرفا في النزاع.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية