اقترب الخلاص.. إعلان النصر سيأتي من اليرموك والحجر الأسود

بالعربي: 27 يوماً من المعارك المستمرة التي يخوضها الجيش العربي السوري والقوات الرديفة في جنوب دمشق على جبهات مخيم اليرموك والحجر الأسود والقدم وبعض أحياء التضامن.

معارك وصفت بالأعنف والأشرس في ريف دمشق خاضتها وحدات الجيش خلال الأيام الماضية، فأسلوب التقدم البطيء والحذر نسبياً أسلوب اتبعته وحدات الجيش العربي السوري نظراً لضيق الأزقة والأحياء ولاتباع تنظيم (داعش) أساليب حقده بالتفخيخ والقنص والانتحاريين.

ورغم ماذكر أنفاً إلا أن التقدم الذي حققه الجيش شمل مساحة واسعة من أحياء الجنوب، فعلى جبهة مخيم اليرموك استطاع الجيش تحقيق خرقين هامين على محورين منفصلين للعمليات فمن مدخل المخيم الشمالي استطاعت وحدات الجيش ومدرعاته السيطرة على كامل شارع الـ ٣٠ والبدء بالتوغل عرضاً بالأحياء والأزقة المطلة على شارع الـ ٣٠ الرئيسي والسيطرة على عدة حارات وكتل أبنية هامة كمدرسة الأنروا (تلحوم ـ يبنا ) ومدرسة أسد بن الفرات ومبنى دائرة التمويل الصغير وبناء الكوسكو مارت، فهذا الخرق الهام أدى لسقوط شارع ١٥ غرب اليرموك نارياً لتشمل السيطرة النارية كامل احياء غرب اليرموك.

ومن الجنوب شرقي لمخيم اليرموك استطاع الجيش السوري من تحقيق خرق أخر بعد فتحه محور جديد انطلاقاً من محاور جبهة بلدة يلدا بعد استسلام مسلحيها واستلام نقاطهم حيث بدأ التقدم باتجاه مايعرف معبر العروبة والسيطرة على المشفى اليباني وثانوية البعث للبنين وبناء المركز الثقافي والمدينة الرياضية لتطال سيطرته النارية دوار فلسطين الرئيسي وسوق العروبة وامتداد شارع الـ ٣٠.

أما على جبهة الحجر الأسود فكان التقدم الساحق للجيش العربي السوري هو العنوان الأبرز بعد سقوط خطوط الدفاع الأولى لعناصر التنظيم في منطقة الأعلاف وشطر أحياء الحجر لقسمين شمالي وجنوبي وإتمام السيطرة على كامل الجزء الجنوبي بالإضافة إلى السيطرة على ٩٠ ٪ من حي الزين وبدء التقدم من محاور غرب الحجر بعد التمهيد الناري بسلاحي المدفعية والطيران الحربي وإتمام السيطرة على أغلب أحيائه وشوارعه الرئيسية فقد وصلت وحدات الجيش إلى دوار الجزيرة وسيطرت على عدة كتل بناء بمحيطه كما أعلن الإعلام الحربي أمس السيطرة على دوار الروس أو مايعرف بدوار “أبو هايل” وبناء ناحية الحجر وشركة الكهرباء ومقبرة الشهداء في نهاية شارع اليرموك الرئيسي لتصبح سيطرة الجيش ميدانياً على أغلب شوارع الحجر الرئيسية وسقوط ماتبقى من أحيائه وأزقته نارياً.

أيام قليلة وربما ساعات حسب المصادر الميدانية لـ دمشق الآن ويعلن الحجر الأسود خالي من الإرهاب، ولتطبق بعدها وحدات الجيش حصارها على ما تبقى من مسلحي تنظيم (داعش) ضمن قطاعات صغيرة ومربعات ضيقة في مخيم اليرموك قد تجبر مسلحيه على الاستسلام بعد تعنته المستمر وخوضه معاركاً ممنهجة سعياً منه لجلب المزيد من الدمار لأحياء مخيم اليرموك.

إعلان دمشق وريفها خالي من الإرهاب ونصر عاصمة الياسمين آتٍ لامحال وإعلانه كما يبدو ميدانياً سيكون برفع العلمين السوري والفلسطيني في مخيم اليرموك عاصمة الشتات الفلسطيني في قلب العروبة النابض دمشق.

المصدر : دمشق الآن

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية