"أمريكا تريد عبيداً أذلاء"... ما قصة رسالة ترامب الى دول الخليج؟

بالعربي: تعليقاً على خطاب إعلان الرئيس الأمريكي انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، ألقى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي كلمة هاجم فيها دونالد ترامب واصفاً كلامه بـ"السخيف". وفي الكلمة نفسها تحدث خامنئي عن رسالة أرسلها ترامب إلى زعماء الدول الخليجية واطلعت عليها طهران.

قال خامنئي إن "الأمريكيين يريدون حكاماً على رأس دول المنطقة ينفّذون الأوامر ويقدّمون الأموال"، مضيفاً أن طهران "حصلت على رسالة أرسلها ترامب قبل أيام إلى زعماء الخليج يطالبهم فيها بدفع 7 تريليونات دولار أنفقتها واشنطن عليهم، ويأمر هؤلاء الحكام ويتصوّر أنه قادر على مخاطبة الشعب الإيراني بالأسلوب نفسه".

وذكر حساب خامنئي بالأجنبية على تويتر قصة الرسالة وجاء في تغريدة: "قبل بضعة أيام، كتب ترامب رسالة إلى قادة دول الخليج، واطلعنا عليها. كتب لهم: ‘أنفقت 7 تريليونات دولار وعليكم أن تقوموا بشيء ما في المقابل’. الولايات المتحدة تريد امتلاك عبيد أذلاء".

فما قصة هذه الرسالة؟

بحسب صحيفة واشنطن بوست، فإن ما أعلنه خامنئي "يطرح أسئلة حول كيف عرف بمضمون مراسلة خاصة بين قائد الولايات المتحدة وحلفائه في المنطقة"، مع أنها لم تقدّم دليلاً حاسماً على وجود هكذا رسالة.

وتضيف الصحيفة أن الرسالة المذكورة لم يعترف بها البيت الأبيض رسمياً، وأن متحدثاً باسم مجلس الأمن القومي قال لها إنه لا يستطيع التعليق على مراسلات رئاسية.

ولكن مسؤولاً كبيراً في الإدارة الأمريكية، اشترط عدم ذكره اسمه للتصريح لأنه لا يمتلك صلاحية مناقشة الأمر علناً، قال للصحيفة إن إدارة ترامب أرسلت رسالة إلى حلفائها في الخليج قبل نحو أسبوعين.

الرسالة المذكورة لم تحث حلفاء أمريكا فقط على القيام بالمزيد في المناطق الساخنة في الشرق الأوسط، مثل سوريا، بل حثتهم على إيجاد حل سريع للأزمة الخليجية. وأوضح المسؤول أنها متابعة رسمية للمحادثات التي أجراها ترامب بين أطراف الأزمة الخليجية في الشهرين السابقين، وينسجم مضمونها مع تصريحاته العلنية.

وبحسب المسؤول، فإن السعودية ردّت على هذه الرسالة وطالبت "بلطف" بالضغط على قطر. ورفض متحدث في السفارة السعودية التعليق على الأمر.

ونقلت واشنطن بوست عن المسؤول نفسه قوله إنه "من غير الواضح كيف عرف المرشد الإيراني الأعلى بأمر الرسالة".

وبحسب الباحث في مجموعة Gulf State Analytics، ومقرها واشنطن، فإن الأمر "خطير" لأنه "يعرّف المرشد الأعلى على ما ستواجهه إيران من الولايات المتحدة"، مرجّحاً أن الرسالة قد تكون وصلت إلى الإيرانيين عبر دولة خليجية مثل الكويت أو قطر أو عمان أو الأردن، أو ربما عبر دولة من خارج المنطقة كروسيا.

وكان ترامب قد تحدث سابقاً عن رقم السبعة تريليونات. فقد قال سابقاً في تغريدة: "بعد إنفاق 7 تريليونات دولار بغباء شديد في الشرق الأوسط، حان الوقت للبدء في الاستثمار داخل بلادنا".

وبحسب واشنطن بوست، فإن هذا الرقم يستند إلى دراسة أجرتها جامعة "براون" وحسبت تكاليف حربي العراق وسوريا وأيضاً حرب أفغانستان، كما حسبت نفقات مثل رعاية المحاربين القدامى لمدة 40 سنة.

وانتقد ترامب في أبريل علناً دول الشرق الأوسط، أثناء زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى واشنطن. وقال: "الدول المتواجدة في المنطقة، وبعضها ثرية جداً، ما كانت لتكون موجودة لولا الولايات المتحدة"، مضيفاً: "نحن نحميهم. عليهم الآن أن يتقدموا وأن يدفعوا ثمن ما نقوم به". واستدرج هذا الكلام تعليقاً من خامنئي إذ اعتبره "إذلالاً للمسلمين".

وكانت واشنطن بوست قد قالت سابقاً إن ترامب طلب من العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز 4 مليارات دولار مقابل الجهود في سوريا، في اتصال هاتفي بينهما في ديسمبر الماضي.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية