الليلة: صدام قوي بين مانشستر يونايتد وإشبيلية

بالعربي: يخوض مانشستر يونايتد الإنجليزي مواجهة صعبة في وقت لاحق من مساء اليوم، الثلاثاء، أمام ضيفه إشبيلية الإسباني في إياب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.

ويبدو اللقاء بمثابة مبارزة تكتيكية بين البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر، والإيطالي فيتشينزو مونتيلا مدرب إشبيلية، خاصة أن مباراة الذهاب في إسبانيا انتهت بالتعادل دون أهداف وهو ما يجعل جميع الاحتمالات واردة.

ولجأ مورينيو إلى طريقته الدفاعية المعتادة في مباراة الذهاب في إسبانيا وهو ما يبدو صعب تكراره بسبب رغبة مانشستر في تحقيق الفوز والتأهل لدور الثمانية على حساب الفريق الأندلسي.

الموقف يبدو معاكسا بالنسبة لمونتيلا في مباراة الإياب، خاصة أن إشبيلية ربما يلجأ للدفاع المحكم واتباع نفس أسلوب مورينيو للخروج بسلام من موقعة "أولد ترافورد".

ويعول مونتيلا على اللجوء لنفس أسلوب مورينيو واللعب بنفس سلاحه لإسقاط المدرب البرتغالي في عقر داره خاصة أن المدرب الإيطالي يحتاج إلى اللعب بدفاع محكم وضاغط على مفاتيح لعب مانشستر خاصة أن الفريق يسعى لتجنب اهتزاز شباكه.

ويضع مونتيلا آماله على ثنائي الارتكاز إيفر بانيغا وستيفن نزونزي وكلاهما يجيد التمركز في خط الوسط ولكن مع التكليفات الدفاعية للجناحين، بابلو سارابيا ومانويل نوليتو (خواكين كوريا).

ويراهن إشبيلية على خبرة ميركادو وكليمنت لينجليت وميغيل لايون وإسكوديرو، لمواجهة خط هجوم مانشستر ولكن الفريق يعاني دفاعيا بشكل واضح، بدليل أنه لم يحافظ على نظافة شباكه خلال دوري الأبطال سوى مرتين أمام ماريبور السلوفيني ومانشستر في لقاء الذهاب، في ظل تراجع الفريق الإنجليزي للدفاع التام.

ويعد دفاع إشبيلية بعيدا عن قوة فرق الدوري الإسباني فاستقباله 42 هدفا في 28 مباراة يؤكد أن الفريق يلعب بطريقة هجومية، وهو ما قد يغيره مونتيلا ليعتمد على الكثافة الدفاعية وإحكام الرقابة على مهاجمي مانشستر يونايتد.

روما وشاختار دونيتسك

اعتبر الكثيرون بعد إجراء قرعة دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، أن الفريق الذي سيفوز من مواجهة روما الإيطالي وشاختار الأوكراني، سيكون الخصم الأسهل والمُفضل لجميع فرق دوري الأبطال في ربع النهائي.

وفاز شاختار دونيتسك على روما في مباراة الذهاب بهدفين لهدف، وتبقى فرصهما كبيرة للتأهل إلى الدور القادم حينما تُلعب مباراة العودة على الملعب الأوليمبي في العاصمة الإيطالية روما، اليوم الثلاثاء.

من الناحية النظرية، فإن فريق شاختار الأوكراني هو أقل الفرق التي تملك لاعبين متمرسين أو يملكون خبرة كبيرة في المواعيد الحاسمة، فرغم أن روما لديه العديد من النجوم الشبان، لكنه يملك كذلك بعض النجوم ممن لديهم خبرة كبيرة مثل دانييلي دي روسي، رادجا ناينجولان وإيدين دزيكو وهذا ما يفتقد له الفريق الأوكراني.

ورغم أنهما لعبا مباريات كبيرة في دور المجموعات أمام خصوم ممتازة من الناحية الفنية، فشاختار فاز على مانشستر سيتي ونابولي، وفاز روما على تشيلسي ذهابًا وأحرجه إيابًا في لندن، لكن مباريات المراحل الإقصائية تختلف شكلًا وموضوعًا، وتملك فيها الفرق الأفضل من الصعيد الدفاعي الحظوظ الأكبر للانتصار.

لكن دفاع روما بدأ يتدهور كثيرًا في الفترة الأخيرة، ويعاني حتى في الحفاظ على نظافة شباكه على أرضية ميدانه، بينما يملك شاختار مشاكل دفاعية كبيرة خاصة فيما يتعلق بالمساحات التي يتم تركها خلف الظهيرين، وقد استقبل 4 أهداف في 4 مباريات على ملعبه في دوري الأبطال، أما روما فيواجه مشاكل كبيرة في صلابته الدفاعية عندما يلعب خارج ميدانه، حيث استقبل 7 أهداف في 3 مباريات لعبها خارج ميدانه في دوري الأبطال هذا الموسم.

أما فيما يتعلق بالشق الهجومي، فإن الفريقين لديهما أسلحة مميزة وخاصة على الأطراف، لكن شاختار يعتمد أكثر على إيجاد مساحات لجناحيه السريعين مارلوس وبيرنارد، وسيجد صعوبة كبيرة في الذهاب بعيدًا في دوري الأبطال.

أما روما فإنه يملك حلولا أكثر، خاصة في ظل وجود رأس حربة متمرس وأكثر خبرة وهو إيدين دزيكو، والذي بدأ يستعيد مستواه في الفترة الأخيرة بصورة نسبية، ولذلك فإن شاختار يبدو هو الخصم الأسهل في دور الثمانية من دوري الأبطال لعمالقة أوروبا.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية