بانتظار موافقة ترامب.. وزيرة "إسرائيلية" تطرح خطة لضم الضفة

بالعربي: كشفت صحيفة “واشنطن بوست” في تقرير لها نشرته الأربعاء، عن خطة وزيرة العدل "الإسرائيلية" إيليت شاكيد لضم الضفة الغربية، وإمكانية موافقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حسب موقع “i24 نيوز” العبري.

وأفادت الصحيفة بأن إدارة ترامب هي أقل الإدارات الأمريكية انتقاداً للسياسات "الإسرائيلية"، مما منح حكومة الاحتلال الشعور بأن الوقت مناسب للاستفادة القصوى من الوضع، وأن شاكيد مدافعة صريحة عن فكرة ضم أجزاء من أراضي الضفة الغربية التي تأمل السلطة الفلسطينية الحصول عليها من أجل إقامة دولة مستقبلية.

ووافقت لجنة حكومية ترأسها شاكيد هذا الأسبوع، على مشروع قانون يهدف إلى توسيع نطاق اختصاص المحاكم المركزية "الإسرائيلية" على جزء من الضفة الغربية.

وأوضحت الصحيفة أنه في حال أصبح هذا التشريع قانوناً، فإنه سيمنع السلطة الفلسطينية من الالتماس للمحكمة العليا "الإسرائيلية" بشأن النزاعات على الأراضي مع المستوطنات، الأمر الذي يعزز سيطرة "إسرائيل" على الأرض، مؤكدة على أن هدف شاكيد هو جعل المحكمة العليا "الاسرائيلية" أكثر تحفظاً و”أقل نشاطاً” فيما يخص القضايا التي تخص الفلسطينيين.

وفي مقابلة أجرتها واشنطن بوست مع شاكيد، قالت إنها تعتقد أن الوقت قد حان لتطبيق السيادة "الإسرائيلية" على الأراضي الفلسطينية كاملة على الأراضي المناطق المصنفة “C” موضحةً أنه “في المنطقة C هناك نصف مليون "إسرائيلي" و100 ألف فلسطيني، وأعتقد أنه ينبغي لنا أن نطبق القانون "الإسرائيلي" على هذه المنطقة”.

وأضافت: “ما سيحدث هو تطبيق القانون "الإسرائيلي" في المنطقة C، وسوف تكون المناطق A و B جزءاً من اتحاد كونفدرالي مع الأردن وغزة، أعتقد أن أي حل اليوم يحتاج إلى أن يكون جزءا من الحلول الإقليمية، إنها ليست مشكلة" إسرائيل" فقط”.

وأشارت شاكيد إلى أنه خلال إدارة أوباما كانت هذه المسألة أكثر صعوبة، أما البيت الأبيض الآن أكثر انفتاحاً، وأعتقد أن ترامب رئيس شجاع جداً، وهو يفكر خارج الصندوق ولا يرتبط بنماذج وزارة الخارجية القديمة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية