مجلة ألمانية: الولايات المتحدة أو إنجلترا بديلا لقطر لتنظيم كأس العالم 2022

بالعربي: في وقت ستقام فیه بطولة كأس العالم 2018 في روسیا بعد أشھر معدودة، تتزاید التھدیدات لدولة قطر بسحب استضافتھا لكأس العالم 2022.

ووفقا لمعلومات نشرتھا مجلة "فوكوس" الألمانیة سیعید الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفیفا) النظر في منح قطر حق استضافة الموندیال ویتخذ القرار نھایة الصیف القادم.

ورغم تكرار التقارير التي تشير إلى سحب المونديال من قطر، إلا أن المجلة الألمانية تؤكد في تقريرها أن سحب استضافة كأس العالم من قطر لم يعد مجرد تكهنات، وذلك بعد ظهور أدلة تكشف شراء الدوحة لأصوات مكنتها من الحصول على حق استضافة بطولة كأس العالم.

ووفقا للتقرير، سوف تخسر قطر حق بث ونقل مباريات كأس العالم لعام 2018 التي تستضيفها روسيا، بينما ستكون استضافة بطولة كأس العالم 2022 من نصيب الولايات المتحدة أو بريطانيا.

ويوضح التقرير أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" قام مؤخرا بتغيير إجراءات الاستضافة، وذلك بعد انتشار العديد من الشائعات حول نزاهة استضافة قطر لكأس العالم 2022، حيث يفتح الإجراء الجديد باب التصويت أمام جميع الدول الأعضاء البالغ عددهم 211 عضوا في الاتحاد الدولي لكرة القدم.

بينما كان الإجراء في التصويت الذي تم لصالح قطر، يمنح 24عضو فقط حق التصويت أمام اللجنة التنفيذية السابقة.

من جھته، أعرب رئیس الفیفا جياني إنفانتينو، خلال الإعلان عن نتائج المجموعات المشاركة في كأس العالم 2018 قائلا، "مع كامل الأسف ھناك ماض سيء، ویجب أن نتعلم من ذلك ونركز على القادم".

يذكر أن إنفانتينو، قد كشف في وقت سابق خلال حديث لموقع "ذا لوكال" السويسري، "أن الاتحادات السعودية واليمنية والموريتانية والإماراتية والبحرينية والمصرية قد طالبت الفيفا بإعادة النظر في منح تنظيم المونديال إلى قطر، وذلك في إطار المادة 85 من لوائح الفيفا، والتي تؤكد على أن سحب التنظيم ممكن في حالة ظروف غير متوقعة وقوة قاهرة"، وأضاف "حذّرت هذه الدول الفيفا من مخاطر تهدد أمن وسلامة الجماهير واللاعبين في بلد يعد قاعدة للإرهاب"، مشيرا إلى "أن هذه الدول هددت بمقاطعة البطولة إذا لم يتم الاستجابة لطلبها".

وأكد إنفانتينو في معرض رده على مدى إمكانية خضوع الفيفا أمام هذه المطالب، أن "آليات فيفا القانونية ولوائحها الداخلية قد تحدثت عن هذه المشكلة بكل شفافية، إلا أننا لا بد أن نصبر حتى يتم عقد الاجتماع القادم للفيفا"، موضحا أن "نقل الاستضافة من دولة قد تم اختيارها لتنظيم المونديال إلى دولة أخرى لا يعتبر أمراً غير مسبوق فقد تم اختيار المكسيك بدلا من كولومبيا لتنظيم المونديال".

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية