اسقاط الطائرة لم يكن إلا بروفة.. حبكة صواريخ حزب الله لم تظهر بعد..!!

بالعربي: "الاسرائيليون" يحسبون الف حساب لما يقع ضد هيبتهم العسكرية التي يتبجحون بها دائماً وخصوصاً فيما يتعلق بجبهة سوريا وحزب الله ولكن هذه المرة كانت الضربة موجعة بشكل كبير واسقطت الهيبة العسكرية والتسليحية "لاسرائيل" مما جعلها في موقف محرج امام "الاسرائيليين" من جهة و أمام العالم من جهة اخرى، وصارت موضع سخرية واستهزاء الجميع، كما دب الخوف والهلع في المجتمع "الاسرائيلي" أكثر من ذي قبل فيما يتعلق بمستقبل الحرب المرتقبة بين الطرفين.

وقد نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” تقريراً عن إسقاط طائرة الـ”أف-16″الإسرائيلية" في الجليل يوم السبت الفائت، معتبرةً أنّ “ما شهدناه خلال 24 ساعة يكاد يمثّل ما سيحصل خلال نصف يوم من القتال في الحرب الشمالية المقبلة، التي ستشارك فيها عشرات الطائرات وسيشغّل فيها نظام دفاعي حازم وسيُطلق فيها 1000 صاروخ يومياً”، ومؤكدةً أنّ الحادثة سطّرت يوم القتال الرسمي الأول بين "إسرائيل" وإيران.

ولفتت الصحيفة إلى أنّ النشاط الذي دار بشكل سري بين "إسرائيل" وإيران عبر “مجموعاتها المسلحة”، “من حزب الله” إلى سوريا”، تحوّل يوم السبت إلى معركة حقيقية بإرسال طهران طائرة مسيّرة إلى الجولان إمّا “لالتقاط صور أو لشن هجوم”، موضحةً أنّ "إسرائيل" ردّت بتنفيذ ضربات على أهداف إيرانية مهمة في سوريا.

ورأت الصحيفة أنّ معادلة رصد الطائرة الإيرانية المسيرة مقابل إسقاط طائرة حربية "إسرائيلية" سيئة جداً بالنسبة إلى قوة الردع "الإسرائيلية"، مبيّنةً أنّ طياريْن متمرّسيْن كانا على متن الـ”أف-16″ المقاتلة الإسرائيلية المتطورة”.

ولم تستبعد الصحيفة الفرضية القائلة بأنّ ما جرى كان فخاً خطط له “الحرس الثوري الإيراني” بدقة، قائلةً: “عبر إطلاق عملية من هذا النوع وإرسال طائرة إلى "إسرائيل"، لا يستعدون لاحتمال إسقاطها فحسب، بل لهجوم سلاح الجو "الإسرائيلي" على مقطورة عملياتها (الطائرة)”.

وتابعت الصحيفة: “ولهذا السبب، ردوّا فوراً بأقوى نيران مضادة للطائرات أطلقها السوريون على الإطلاق”، مستدركةً بأنّ واقع إسقاط الـ”أف-16” على “أراضٍ إسرائيلية” ومشهد نزول الطياريْن عبر المظلات سينطبعان في “ذاكرة الإسرائيليين”.

في السياق نفسه، ذكّرت الصحيفة بتعليق “حزب الله” على الحادثة باعتبارها “بداية مرحلة جديدة تضع حداً لاستباحة الأجواء والأراضي السورية” و”سقوطاً للمعادلات القديمة”، قائلةً: “هذا الاختبار الذي سنخضع له في الحرب الشمالية المقبلة”.

وعليه، حذّرت الصحيفة من أنّ “حزب الله” سيُطلق في الحرب المقبلة عشرات الطائرات المسيّرة من النوع الذي استخدمته إيران يوم السبت، متوقعةً أن تكون حرية تحرّك تل أبيب في لبنان محدودة أكثر ومرجحةً إسقاط طائرات "إسرائيلية" إضافية.

وخلصت الصحيفة إلى أنّ “الحؤول دون وقوع هذه الحرب أو تأجيلها بقدر المستطاع على الأقل”، يتحقق بتعزيز قوة الردع "الإسرائيلية" في مواجهة إيران وسوريا ولبنان وبالتوصل إلى تفاهمات مع الروس وبأخذ القوى العالمية المصالح "الإسرائيلية" بالاعتبار عند رسم خطوط نهاية الحرب السورية.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية