خلال ورشة عقدت في أريحا.. نساء ورجال دين ومختصون يؤكدون اهمية تعزيز حقوق الملكية المشتركة للمرأة


اكد قانونيون ورجال دين وناشطات نسوية اهمية تعزيز حقوق الملكية المشتركة للمرأة ضمن مؤسسة الزواج والحفاظ على الحقوق المالية للمرأة والتمكين الاقتصادي للمرأة, وذلك في ختام ورشة عمل عقدت بمقر المحافظة وسط مدينة اريحا نظمتها جمعية الشبان المسيحية بالتعاون مع مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي وبتمويل من  الاتحاد الاوروبي وبحضور ممثلات لمختلف المراكز والتجمعات والناشطات في مجال حقوق المراة.

وبينت نسرين قواس منسقة المشروع  في جمعية الشبان المسيحية الى اهمية المشروع  الهادف الى البناء الاسري السليم والضامن لحقوق المراة وخاصة الملكية المشتركة المتحصلة للمراة بعد الزواج  وفق مساهمتها بعد مؤسسة الزواج والحقوق المكتسبة او المترتبة على ذلك منوهة انه تم عقد العديد من الورش وندوات التوعية في مختلف المحافظات للخروج بالتوصيات تعكس الواقع الحقيقي.

وتطرقت المستشارة القانونية للمشروع لونا عريقات الى ضرورة التأكيد على الذمة المالية للمرأة وحرية تصرفها بها والتمكين الاقتصادي للمرأة مدخل للتمكين الاجتماعي والسياسي, مشيرة ان حقها بالملكية الزوجية المشتركة هو مسار وليس شعار وبمقدار مساهمة المرأة في مؤسسة الاسرة وأكدت على اهمية توعية المرأة في هذا المجال منوهة بإشكالات متعلقة بضرورة توثيق الديون والالتزامات المالية التي تزيد عن 200 دينار لحماية المرأة في حالة الانفصال او حقها بالملكية وكذلك تسجيل المراة اومولها المنقولة وغير المنقولة واشكالية القروض والشيكات والقروض والوكالات مؤكدة على ضرورة وجود قانون فلسطيني يعالج هذه النواقص مؤكدة ان ذلك لا يناقض الشرع انما يحمى الاسرة ويحفظ الحقوق .

وقالت يسرا السويطي نائبة محافظ اريحا والأغوار  انه من الاهمية بمكان توفير حياة امنة وضمان حقوق المرأة مشيرة الى ان الرئيس والحكومة الفلسطينية حريصة كل الحرص على  وجود عدالة اجتماعية ووجود نصوص قانونية تكفل الحقوق للمرأة, موضحة ان دولة فلسطين عضو ومشتركة  في الكثير من الاتفاقات الدولية في هذا المجال مشددة بالقول  "اننا حريصين على توفير جملة من القرارات والقوانين الحافظة لحقوق المرأة بما لا يتعارض مع السنن والشرائع السماوية".

وبين القاضي الشرعي لمحافظة اريحا والأغوار الشيخ نزار صبره ان الدين الاسلامي انصف المرأة وضمن لها الحقوق الماليه مشيرا ان المرأة ذمة مالية مستقلة وهناك خلط  لدى البعض ما بين اعراف اجتماعية ويصور للبعض وكأنه له علاقة التشريع الاسلامي مشددا ان الدين الاسلامي رفع من شان وكرامة المرأة وحتى في قضايا الميراث في حالات ترث اكثر من الرجل. واضاف ونهانا القران الكريم والرسول الاكرم عن  اكل حقوق الغير ومنوها بحق المرأة بوضع ما تراه مناسبا من شروط عقد الزواج فيما يتعلق بالملكية والشراكة بالأموال المتعلقة بمؤسسة الزواج.

وأضاف مراد ابو الرب مسؤول وحدة دائرة النوع الاجتماعي في شرطة المحافظة تطرق الى الدور الذي تقوم به الشرطة الفلسطينية والأقسام المختصة في هذا الجانب مؤكدا الى البعد الاجتماعي والإصلاحي والإرشادي لاهمية وحساسية الامر المتعلق بالأسرة ومؤسسة الزوج ومحاولة صون تماسك ووحدة الاسرة وفي الوقت ذاته حماية المرأة والطفل من العنف الاسري وسلب الحقوق

وقدمت عدد من الناشطات النسوية والنساء ذات تجارب رؤيتهن وتصورهم فيما يتعلق بموضوع الندوة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية