رئيس بلدية عبوين : 7 ملايين دولار كانت مخصصة لمشروع صرف صحي واختفت! ونطالب الحكم المحلي بتوضيحات


قال رئيس بلدية عبوين ناجي حمد، إنه كان من المفترض أن تنعم عبوين والقرى والبلدات المحيطة بمشروع صرف صحي بقيمة 7 مليون دولار، ولا نعلم أين ذهبت السبعة ملايين دولار، مردفا : الملايين اختفت واختفى معها المشروع !!

وأوضح خلال برنامج ساعة رمل الذي ينتجه ويبثه وطن ويعده ويقدمه الإعلامي نزار حبش، أنه في عام 2005 جاء مشروع للصرف الصحي من قبل وزارة الحكم المحلي في ذلك الوقت، والوزارة كانت المسؤولة المباشرة عنه، ولكن لا نعلم كيف تم التصرف بهذه الأموال أو أين ذهبت.

وأشار الى أن المجالس البلدية السابقة في عبوين راجعت الجهات المسؤولة في الحكومة ووزارة الحكم المحلي في ذلك الوقت ولم يكن جوابهم مقنعا للبلدية.

وتساءل رئيس البلدية : هل الأموال صرفت على الرواتب ؟ أم حولت الى مشروع آخر .. من حقنا أن نعرف، وما زلنا ننتظر لغاية اللحظة مشروعا للصرف الصحي في عبوين ولا نعلم في أي عام سيتحقق ذلك.

وطالب رئيس بلدية عبوين وزارة الحكم المحلي بتوضيح رسمي عن كيفية صرف 7 ملايين دولار كانت مخصصة لعبوين والقرى والبلدات المحيطة.

وفيما يتعلق بمشكلة الصرف الصحي في عبوين، أكد ان المواطن يعتمد على الحفر الامتصاصية، ما سبب تلوثا في معظم ينابيع المياه بسبب تسرب المياه العادمة اليها، ناهيك عن تدمير أراض زراعية وانتشار الأمراض والحشرات، خصوصا وأن عبوين تعاني من سيلان المياه العادمة من البلدات والقرى المجاورة.

عشرات المنازل دون طرق معبدة أو شبكات مياه !!

وتعاني عشرات المنازل في بلدة عبوين من غياب طرق معبدة أو شبكات مياه، ما أدى الى تذمر بعض المواطنين واتهام البلدية بالتقصير في أداء مهماتها.
وردا على ذلك، قال حمد إن البلدية هي المسؤول المباشر عن غياب شبكة المياه، ويجب عليها ان تطرق  كل الأبواب لتوفير الخدمات اللازمة للمواطنين.
لكنه استدرك قائلا : المشكلة الرئيسية لدى مصلحة مياه محافظة القدس التي لا توافق على مد شبكات مياه جديدة في عبوين والقرى المجاورة متذرعين بأن هذا عمل البلدية، مردفا : البلدية مضطرة لاحضار الأنابيب ومد الشبكات ودفع تكلفة الشبكات وأجور العمال، ثم تقوم مصلحة المياه بالاستيلاء على هذه الشبكات وتأخذ من  كل مواطن 4000 او 5000 شيقل كثمن لعداد المياه، ما يكبد البلدية خسائر كبيرة.

وعن معاناة عشرات المنازل الأخرى جراء غياب الطرق المعبدة قال رئيس البلدية : ضعف الإمكانيات المادية وعدم وجود مشاريع لدى الحكومة وصندوق البلديات أدى الى عدم تعبيد هذه الشوارع، مؤكدا أن أولوية البلدية حاليا ليس تعبيد هذه الطرق، وإنما بناء الجدران الاستنادية للحيلولة دون انهيار بعض الشوارع أثناء الأمطار خوفا على أرواح المواطنين.

وعن عدد المشاريع التي يمولها الحكم المحلي وصندوق البلديات، أكد ان الصندوق منح البلدة مشروعا قيمته حوالي 36 الف يورو، ومشروعا آخر من وزارة الحكم المحلي تقدر قيمته  80 الف دولار في العام الماضي، مضيفا أن هذا الدعم غير كاف ولا يسد الحاجة، لكن الوزارة دائما تتذرع بعدم وجود الميزانيات وانحسار الدعم من الدول المانحة.

"وزارة الصحة مقصرة في الحفاظ على أرواح المواطنين"

وحول الوضع الصحي في البلدة، قال رئيس البلدية إن هنالك مركزا صحيا واحدا في البلدة يتواجد فيه طبيب على مدار يومين فقط، مشيرا أن البلدية خاطبت وزارة الصحة عدة مرات لتمديد عمل الطبيب في المركز الصحي ليوم إضافي واحد بدل اليومين، إلا انها رفضت بذريعة نقص الكادر الطبي، متهما الوزارة بالتقصير في حياة المواطنين.

"حرمان المرأة حقها في الميراث يضرب مشروع الطابو"

وعن ابرز المشكلات التي تواجه عبوين اليوم، إن الطابو متوقف في كثير من المناطق بسبب عدم وجود تعاون من المواطنين، خصوصا بسبب حرمان الكثير من النساء من حصصهن في الميراث.

وأوضح أن السبب يعود الى العادات والتقاليد وذكورية المجتمع، في وقت طالب فيه رئيس البلدية المواطنين الى ضرورة الالتزام باعطاء المرأة حقوقها التي كفلتها لها الشرائع والقوانين.

ديون بالملايين ...
وحول واقع البلدية المالي، قال إن ديون البلدية على المواطنين تبلغ قرابة 800 الف شيقل، وعليها  قرابة 200 الف شيقل، مشيرا الى الأثر السلبي لهذه الديون على المشاريع المقدمة للجمهور.

ووجه رئيس البلدية السيد ناجي حمد رسالة لكل مواطن بان يتواصل  على اتصاله مع البلدية وان يحافظ على المصلحة العامة والمرافق العامة،لانه هو من يدفع ثمن هذه المرافق.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية