"منار".. من معلمة إلى أول مديرة مخيم للاجئين في فلسطين


بالعربي: محمود حسنين: منار بشارات مديرة مخيم الامعري، عملت مع وكالة الغوث منذ خمس سنوات، وحاصلة على شهادة البكالوريس في اللغة الانجليزية والترجمة عام 2002، وشهادة الماجستير دراسات دولية من جامعة بيرزيت 2005، وحصلت ايضا على منحة دراسية للولايات المتحدة عام 2012.

عملت في البداية كمدرسة في مدرسة النجاح لعشر سنوات، ومشرفة نظام، كما عملت كمدربة للغة الانجليزية في عدة مخيمات، وانتقلت للعمل مع وكالة الغوث الدولية.

واجهت بشارات تحديات عديدة خلال عملها، فمن الصعب ان تتولى امرأة منصب مديرة مخيم ولكن سرعان ما زالت هذه الصعوبات مع مزاولتها العمل، وكان التحدي الاصعب والاجمل الذي واجهته بحسب قولها، هو التنقل بين المخيمات، فعملت في مخيم دير عمار وتولت منصب مديرة المخيم، ثم انتقلت لمخيم الجلزون لمدة 40 يوم، ومن ثم لمخيم قلنديا لـ3 اشهر.

وتضيف: "مع تولي هذا المنصب وتشجيع وكالة الغوث الدولية العديد من النساء التقدم للعديد من الوظائف التي كانت تقتصر على الرجال، كان هذا حافزا للعديد من السيدات، اليوم يوجد 3 مديرات مخيم في الضفة الغربية، وهن: دلال سلامة مديرة مخيم نور شمس، وفداء عويضات حصلت على الوظيفة في بداية 2019 في مخيم عقبة جبر.

منار إمرأة فلسطينية كسرت كل المعتقدات السابقة عن عمل النساء في مجالات ومناصب كانت حكراً على الرجال منذ ما يزيد عن 65 عاماً، اليوم تشغل منار بشرات منصب مديرة مخيم للاجئيين الفلسطينيين في الضفة الغربية، كأول إمرأة تتقلد هذا المنصب بعد أن كان حبيساً في أدراج العادات والتعقاليد للرجال فقط.

أنتجت هذه القصة بالشراكة بين شبكة بالعربي الإخبارية ومركز الإعلام المفتوح في العاصمة البلجيكية بروكسيل وبتمويل من الإتحاد الأوروبي.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية