ضمن سلسلة افطاراتها الرمضانية - الاتحاد الأوروبي ووزارة التنمية يستهدفان بلدة طمون بطوباس


طوباس – بالعربي– بدر أبو نجم: نظم الاتحاد الأوروبي ووزارة التنمية الإجتماعية إفطارا جماعيا رابعا في بلدة طمون بمحافظة طوباس، ضمن برنامج المخصصات المالية في وزارة التنمية.

ويأتي هذا الإفطار الجماعي الذي ضم أكثر من 200 شخص، ضمن عدة إفطارات يقوم بها كلاً من الاتحاد الأوروبي ووزارة التنمية،  يستهدف المناطق والعائلات المهمشة.

وتخلل الإفطار العديد من الفقرات الفنية المميزة ومنها عرض لبعض المسرحيات والمسابقات الترفيهية تهدف إلى رسم البسمة على وجوه الأطفال.

وقال رئيس بلدية طمون، بشار بني عودة، لوطن إن أهل بلدة طمون يعلمون أن الاحتلال استولى على 78 ألف دونم من أراضي البلدة، حيث تم إخلاء بعض التجمعات البدوية التي تعمل في مجال رعي الماشية، وترك ساكنيها في العراء وتحت أشعة الشمس الحارقة.

وأكد وكيل وزارة التنمية الاجتماعية، داود الديك، حرص الوزارة على دعم السكان في طمون وتوفير أولويات صمودهم. مثمناً الدور الاستراتيجي للإتحاد الأوروبي لأنه الشريك لوزارة التنمية في كل هذه الأنشطة.

بدورها قالت مديرة برنامج الاتحاد الأوروبي (بيجيس) مع وزارة التنمية الاجتماعية، ستيفاني روسو، لوطن، إن الاتحاد الاوروبي يدعم العائلات الفلسطينية الفقيرة من خلال تزويدهم بأبسط الاحتياجات الضرورية.


وأضافت: نأمل من خلال هذا الدعم إلى تقوية العائلات الفلسطينية الفقيرة ليصبح المجتمع الفلسطيني أكثر قوة وتماسكاً.

كما وأشارت مديرة مديرية التنمية الاجتماعية في طوباس حنان جاموس لوطن، إلى أن 450 أسرة في طمون مسجلة على قاعدة بيانات الفقر، بالإضافة إلى مشكلة ارتفاع نسبة المسنين والإعاقة في منطقة طمون.

ولفتت جاموس إلى أن هذه الأسر من الصعب أن تعيل نفسها.. وبالتالي تظل مهمشة ومحتاجة للدعم والرعاية.

يشار الى أن عدد سكان بلدة طمون في محافظة طوباس يبلغ حوالي ٢٠ الف نسمة، يعتمدون أغلبيتهم على تربية المواشي والزراعة البعلية، خاصة القمح، لكن الاحتلال لا يتوقف عن ممارساته المتمثلة بمصادرة و سرقة المياه من أراضيهم.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية