فيديو.. رئيس بلدية بيت لقيا: شبكة المياه الجديدة مخالفة للمواصفات ونطالب بتحقيق نزيه لمحاسبة المسؤولين


دعا رئيس بلدية بيت لقيا عبود عاصي، جميع الجهات المختصة الى القيام بتحقيق شامل ونزيه حول شبكة المياه الجديدة التي تخدم 4 تجمعات سكنية، من بينها حدود بلدية بيت لقيا، وتحديد المسؤول عن المخالفات ومحاسبته.

وكشف عاصي خلال برنامج ساعة رمل الذي ينتجه ويبثه تلفزيون وطن أن شبكة المياه التي جرى تركيبها قبل نحو 3 أعوام مخالفة للمواصفات.

وأوضح أن شبكة المياه الموجودة في بيت لقيا عمرها 23 عاماً، بحيث تم إنشاؤها عام 1995، وقبل 3 أعوام تم تحديث الشبكة، واستبدلت الأنابيب الحديدية بأنابيب "البولي ايثيلين"، وهذه الأنابيب التي استخدمت في الشبكة الجديدة للأسف لم تكن مطابقة للمواصفات، وبالتالي أًصبحت البلدة تعاني من تسطح للأنابيب بشكل متكرر وكبير، وخلل واسع في تزويد المواطنين بالمياه، وذلك منذ لحظة تركيب الشبكة الجديدة ولغاية اللحظة.

وأكد أن المسؤولية مشتركة ويتحملها من أشرف على المشروع سواء من قبل الشركة المشرفة أو صندوق البلديات، أو الحكم المحلي أو المجلس البلدي الذي كان سائداً في ذلك الحين، مردفاً: قبل أن يتم تنفيذ أي مشروع يجب أن يكون هناك رقابة عليه، وأنا أحمل جميع الأطراف السابقة المسؤولية عن هذا الواقع في أنابيب المياه.

ورداً على سؤال هل هناك فساد في تنفيذ المشروع، كان رد رئيس البلدية: لا أريد أن أقول فساد، هناك عدم التزام بالشروط أو عدم متابعة، ولكن في النهاية حصلنا على شبكة مياه غير سليمة بتكلفة مليون ونصف المليون يورو، مشيراً أن الشبكة نفذت في 4 تجمعات وهي بيت لقيا خربثا المصباح وبيت سيرا وحي الكرامة.

وشدد أن المشكلة منتشرة في جميع المواقع السابقة الذكر باستثناء قرية بيت سيرا، لأن المجلس البلدي هناك رفض تركيب الأنابيب في ذلك الوقت كونها غير مطابقة للمواصفات.

وأكد أنه ومنذ استلامه للبلدية والمعاناة تتضاعف خصوصاً في خطوط 5 إنش، مردفاً : بدون مبالغة يومياً كان هناك عطل فيها، وكل عطل يكلف البلدية لإصلاحه اضافة للمياه المهدورة، حوالي 1500 شيكل.

وأشار الى أن البلدية قررت وقف هذه الخسارة والهدر عبر بناء خطوط جديدة للمياه في بعض المناطق، لكن بقيت المشكلة منتشرة في معظم الخطوط الفرعية الأخرى، مردفاً: بشكل واضح وصريح أعاني من الشبكة الجديدة أكثر من معاناتي من الشبكة القديمة التي يزيد عمرها عن عشرين عاماً.

وكشف رئيس البلدية أن نسبة الفاقد من المياه بسبب الشبكة الجديدة تصل الى 30% ونحن في وضع ملح لتغيير الشبكة بشكل فوري.

نطالب بشبكة صرف صحي لأننا نلوث البيئة
وفي قضية أخرى أكد رئيس البلدية أن بيت لقيا تعتمد لغاية يومنا هذا على الحفر الامتصاصية الصماء والعادية، حيث لا تصل نسبة الصماء 5% بينما البقية حفر خطيرة تسرب المياه العادمة.

وأوضح أن لدى البلدية مكب نفايات سابق في الجزء الغربي من البلد، ويتم نضح المياه العامة الى داخل هذه الحفر الكبيرة، قرب اراضي زراعية، لكن هذه الحفر غير قانونية وتشكل خطراً على الجميع، لكن لا يوجد بديل حالياً.

وأكد أن المطلوب شبكة صرف صحي ومحطة تنقية للمياه العادمة لاعادة استخدامها في الزراعة، ولكن ليس لدينا القدرة على ذلك، مردفاً: طالبنا سلطة المياه بضرورة ذلك وبدأت الدراسة على الأرض، ولكن هذا يحتاج الى وقت طويل وتمويل يصل الى قرابة 7 مليون يورو.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر شبكة بالعربي الإخبارية